loader

"حزب الله" اللبناني يفتتح معبراً جديداً بين البقاع في لبنان والزبداني في سوريا

قاسيون – وكالات – رصد
افتتح حزب الله اللبناني معبراً جديداً, يصل  بين  منطقة البقاع الشرقي في لبنان ومنطقة الزبداني في ريف دمشق الغربي.
 وقالت صحيفة "الشرق الأوسط"، اليوم الأحد، إن المعبر كان موجوداً في الأساس للاستخدامات العسكرية، يمر عبره مقاتلو حزب الله من لبنان إلى سوريا منذ عام 2017، موضحةً أنه جرى تعبيد الطريق خلال الأيام الماضية، بما يتيح للمدنيين استخدامه، خارج نقاط مراقبة الحدود التابعة للجيش اللبناني.
 
ويبدأ المعبر من بلدة النبي شيت جنوب شرقي مدينة بعلبك ويمر عبر بلدة جنتا وجرودها إلى قرية الشعرة، قبل أن ينحدر شرق السلسلة الشرقية داخل الأراضي السورية باتجاه مدينة الزبداني ويصل منها إلى العاصمة دمشق، وفق الصحيفة.
 
وتعتبر منطقة بعلبك من معاقل "حزب الله" اللبناني الذي يدعم النظام السوري في معاركه ضد فصائل المعارضة منذ مطلع الثورة السورية.
 
وانتشرت منذ يومين على مواقع التواصل الاجتماعي صورة لطريق معبد حديثاً قيل إنه لطريق الزبداني، وأرفقت بمقطع صوتي لأحد عناصر "حزب الله" يقول فيه: إن هذه "الصورة للمعبر الأحدث على الحدود اللبنانية السورية، معبر الزبداني" وأضاف "من خدم عسكرياً في سوريا يعرف كيف كان الطريق، من هنا ستمر القوافل قريباً".
وأشارت "الشرق الأوسط" إلى أنه لا تزال هناك طرق رديفة عسكرية غير معبدة يستخدمها مقاتلو "حزب الله" للعبور إلى الأراضي السورية.
وأردفت الصحيفة نقلاً عن سكان المنطقة أن المعبر "ستمر عبره قوافل المساعدات من سوريا في حال عانت منطقة البقاع من نقص في المواد الغذائية بفعل الأزمة الاقتصادية والمالية"، وأن الحزب أبلغهم أن المعبر "جزء من الاستعداد لتوفير الغذاء خلال الأزمة"، وتعهد لهم بأن "البقاع لن يجوع".
روزنة