loader

مصدر لبناني: الأوضاع تزداد سوءاً بين "نصر الله" و"ماهر الأسد على عائدات التهريب

قاسيون - رصد

شهدت الفترة الماضية خلافات حادة  بين الفرقة الرابعة, التي يقودها ماهر الأسد, وميليشيات حزب الله بقيادة حسن نصر, وذلك على عائدات التشبيح والترفيق وسرقة أموال السوريين. التي طفت على السطح أكثر من مرة.  وأوضح مصدر لبناني  أن "ماهر الأسد" أخلف بالوعود التي قدمها لـ"نصر الله" والمتعلقة بإرسال الأموال لـ"حزب الله" واحتجازه حصة الميليشيا من أرباح التهريب داخل مقرات "الفرقة الرابعة".ونقل "راديو صوت بيروت إنترناشونال" عن المصدر الذي وصفه بأنه مقرب من "حزب الله" قوله أن 60% من عناصر "الحزب" لم يقبضوا رواتبهم عن شهر حزيران/ يونيو الماضي بينما حصل الـ40% المتبقين والذين هم من القيادات والنافذين على رواتبهم بالدولار. ومضى بالقول أن "الأوضاع تزداد سوءاً بين "ماهر الأسد" وقيادة "حزب الله"، إذ أن الأموال لن تأتي، والأشهر المقبلة تنذر بكارثة اجتماعية كبيرة داخل بيئة الحزب".وشكَّل عدم دفع الرواتب وفقاً للمصدر وفقا لما نقله موقع نداء سوريا  أسئلة عديدة في أوساط "حزب الله"، بخصوص الأموال التي تم تهريبها إلى النظام السوري وعن الحصة التي وعد بها "ماهر الأسد" بأنه سيعطيها لـ"حزب الله" بعد خلاف كبير بينه وبين "نصر الله". وبحسب المصدر فإن المعلومات تشير إلى أن بيئة "الحزب" تغلي وأصبح الانفجار وشيكاً، وأن الاحتجاجات ستندلع لا محال في الضاحية الجنوبية لبيروت، والتي تعد أحد أهم معاقل "حزب الله".يشار إلى أن لبنان يواجه منذ أشهر أزمة اقتصادية غير مسبوقة وانهياراً متسارعاً سببه هيمنة "حزب الله" على القطع الأجنبي -عبر حاكم المصرف المركزي الموالي له- وتهريبه إلى نظام الأسد.