تركيا تضخ كميات كبيرة من ليرتها في الشمال المحرر

قاسيون - شبكات

أفادت شبكات محلية، بأن تركيا ضخت كميات كبيرة من القطع النقدي التركي، من فئات عدة، في إدلب، ومناطق "غصن الزيتون"، تمهيدًا لتداولها في السوق، لتجنيب المحرر سلبيات انهيار العملة السورية.. 

وتناقلت الشبكات، صوراً لكميات كبيرة من العملة التركية، قالت إنها وصلت إلى إدلب، لضخها في الأسواق.

وبحسب الشبكات، فإن مراكز ptt لن تقبل بيع الليرة التركية بالليرة السورية، وإنما فقط بالدولار الأمريكي.

وتأتي هذه الأنباء، في وقت بدأت فيه الحكومة السورية المؤقتة، بتسعير بعض المواد الأساسية بالليرة التركية والدولار الأمريكي، بعد التدهور الكبير في قيمة الليرة السورية والذي ازدادت وتيرة تراجعه خلال الأسابيع الماضية.

وانخفضت الليرة السورية إلى مستويات قياسية مقابل الدولار، خلال الأسابيع القليلة الماضية، واستقر سعرها خلال اليومين الماضيين عند 2500 ليرة للدولار الواحد، مقارنة مع 990 - 1000 ليرة مقابل الدولار نهاية العام الماضي.

وأوضح رئيس الحكومة السورية المؤقتة عبد الرحمن مصطفى، في تصريحات للأناضول، أن الحفاظ على القوة الشرائية للعمال والموظفين في المناطق المحررة، يستدعي ضخ القطع النقدية الصغيرة من الليرة التركية".

وقال مصطفى، الخميس، إن الوقت الحالي "ضروري لتسعير المواد بغير الليرة السورية" مشيراً أنه "تم البدء بالفعل بتسعير المواد الأساسية مثل الخبز والمشتقات النفطية وغيرها، بالليرة التركية كما يتم تسعير مواد أخرى بالدولار".

يذكر أن هذه التحركات، تأتي قبل ايام من دخول قانون قيصر الأمريكي ضد النظام، حيز التنفيذ، والذي يقضي بفرض عقوبات اقتصادية على كل من يتعامل مع النظام.