هل سيؤدي انهيار الاقتصاد السوري إلى حتمية سقوط بشار الأسد

 قاسيون - رصد 

طرح الانهيار المتسارع لليرة السورية, وارتفاع الأسعار, وحالة التململ التي تعيشيها مناطق النظام خلال الأيام القليلة الماضية, العديد من التساؤلات حول قدرة النظام على الصمود في وجه هذه المتغيرات المتلاحقة والسريعة, ولكن السؤال الأبرز كان هل انهيار الليرة السورية والعقوبات الاقتصادية القادمة هما مقدمة لانهيار الاقتصاد السوري الذي سيؤدي إلى حتمية سقوط بشار الأسد ؟

خبراء اقتصاديون أكدوا أن العملة السورية تتجه نحو تحقيق مستويات قياسية في الانخفاض مع تطبيق "قانون قيصر" في 17 من شهر حزيرن/ يونيو الجاري.

وتوقع بعض الخبراء أن يتجاوز سعر صرف الليرة السورية الخمسة آلاف ليرة مقابل الدولار الأمريكي مع بداية الشهر المقبل.

يأتي ذلك وسط أحاديث تدور حول قدرة العقــوبات الاقتصادية على إحداث تغيرات جذرية في بنية النظام السوري أو إمكانية سقوط بشار الأسد بفعل "قانون قيصر".

وقد تباينت الآراء في أوساط المحللين السياسيين والإعلاميين والصحفيين، ويرى المحلل السياسي "أسامة بشير" في حديث لموقع "عربي 21" أن سقوط بشار الأسد سيكون نتيجة حتمية في المرحلة القادمة نظراً لوجود عدة عوامل مجتمعة تدعم هذه الفرضية.

وشرح "بشير" وجهة نظره قائلاً: "إلى جانب العقــوبات المفروضة على نظام الأسد، هناك عدة عوامل تدعو إلى التفاؤل بشأن حتمية سقوط النظام في نهاية المطاف".

ويوضح أن الخلافات الحاصلة بين "رامي مخلوف" وابن عمته "بشار الأسد" قد أحدثت انقسامات كبيرة داخل العائلة الحاكمة والطائفة العلوية أيضاً، فضلاً عن إحجام الدول عن المشاركة في عملية إعادة إعمار سوريا خشية الغــضب الأمريكي، كلها عوامل ستقود إلى سقوط بشار الأسد ونظامه في قادم الأيام.

ولم يستبعد "بشير" أن نشهد خروج مظاهرات مناهضة للنظام السوري ضمن أكثر المناطق المؤيدة له، نتيجة دخول قانون قيصر في مرحلة التطبيق، الأمر الذي سيزيد الانقسام الداخلي في بنية النظام ويجعل وضعه يزداد سوءاً، على حد تعبيره.

ووفقاً للمحلل السياسي، فإن نظام الأسد لم يعد قادراً على تقديم أي شيء للمواطن السوري، وختم حديثه بطرح التساؤل حول قدرة الشعب السوري على الصبر على الجوع في الأيام القادمة.

من جهته، يرى الوزير السابق في الحكومة السورية المؤقتة التابعة للمعارضة "محمد ياسين نجار"، أن قانون قيصر سيجعل النظام السوري مراقباً ومعرضاً للمحاسبة بشكل دائم من قبل واشنطن.

وبشأن تأثير العقــوبات الأمريكية على نظام الأسد قال "نجار: "إن نظام الأسد بدأ ينهار حتى قبل بداية تطبيق القانون بشكل عملي"، مشيراً إلى الخلاف الذي حصل بين "رامي مخلوف" و"بشار الأسد" منذ شهور واستمراره حتى يومنا هذا.

وأضاف: "إن من يراقب سعر صرف الليرة السورية يدرك تماماً أن انهيار الاقتصاد السوري مستمر على مدار الساعة، نتيجة العوامل السابقة".

ولفت إلى سوء الأوضاع الاقتصادية التي جعلت أبناء المناطق التي تعتبر أكثر تأييداً لنظام الأسد تسودها حالة من التذمر وعدم الرضى، ما يعني أن انقساماً اجتماعياً يحصل في تلك المناطق نتيجة ارتفاع الأسعار وعدم قدرة السكان على تحمل المزيد من الأعباء.

واعتبر "نجار" أن سقوط بشار الأسد سيجنب سوريا أن تذهب نحو أن تكون دولة ضعيفة وهزيلة لا تستطيع النهوض من جديد.

يُشار إلى أن الرئيس الأمريكي “دونالد ترمب” كان قد وقع على إقرار قانون "قيصر" أواخر العام الماضي، بعد مصادقة الكونغرس على مسودة القرار.

وسيطبق القانون بشكل عملي في السابع عشر من شهر حزيران/ يونيو الجاري، حيث ستفرض الولايات المتحدة الأمريكية بموجبه سلسلة من العقـ.ـوبات الاقتصادية ضد نظام الأسد والدول الداعمة له.