loader

"فيسبوك" يحذر السوريين من استخدام بعض الأسماء و المصطلحات الثورية

قاسيون ـ رصد

بررت شركة "فيسبوك" قيامها بحذف الحسابات التي تنشط في دعم الثورة السورية وتشر أخبارها, وذلك في ردها على الحملة, التي أطلقها عدد من الناشطين والإعلاميين السوريين قبل أيام, على مواقع التواصل الاجتماعي تحت اسم "فيسبوك يحارب الثورة السورية".

وأشار الناشط السوري "محمد عساكرة" وهو أحد القائمين على الحملة إلى انه قام بالتواصل مع "فريق فيسبوك" ومناقشتهم في أسباب حذف الحسابات المناصرة للثورة.

ولفت "عساكرة" في تصريح ل"نداء سوريا " إلى أن الشركة أعلمتهم بوضع مصطلحات ثورية ضمن ما أسمتها "لوائح الإرهاب"، والتي تعرض الحساب الذي يستخدمها للحذف بما أنها مخالفة لمعايير الشركة حسب وصفها.

وذكر أن أبرز المصطلحات والجُمل التي أعلمتهم بها الشركة هي (الجيش الحر - الجيش السوري الحر - حجي مارع - عبد القادر الصالح - أبو الفرات - جيش العزة - قوات الأسد تقصف - قوات الأسد تستهدف - عبد الباسط الساروت - صور عبد القادر الصالح - صور عبد الباسط الساروت - الوطنية للتحرير - الجيش الوطني السوري - درع الفرات - غصن الزيتون)، إلى جانب كلمات أخرى.

ولفت "عساكرة" إلى مطالبتهم الشركة بحذف هذه المصطلحات مما أسمته "لوائح الإرهاب"، وإعادة تنشيط الحسابات التي تم حذفها سواء القديمة أو الجديدة، كما تم التوضيح بأن هذه الكلمات لا علاقة لها بـ "الإرهاب" لا من قريب ولا من بعيد.

وبحسب الناشط السوري فقد تم إرسال قائمة بالحسابات المراد إعادة تنشيطها، وذلك بعد طلبها بشكل مباشر من قبل الشركة.

وأوضح أنهم حالياً بانتظار النتائج، مضيفاً أن العديد من المنظمات الإنسانية والحقوقية شاركت في دعم الحملة، وسعت في التواصل مع الشركة على أمل الكف عن حذف حسابات الثورة.

وبشكل متكرر تقوم الشركة بحذف صفحات إخبارية ثورية، وحسابات شخصية لناشطين سوريين بدعوة انتهاك المعايير، ويتم ذلك في بعض الأحيان بشكل مفاجئ ودون سابق إنذار.