loader

فيسبوك يحارب الثورة السورية.. ناشطون يطلقون حملة بعد إزالة حسابات من المنصة (فيديو)

قاسيون - رصد 

أطلق ناشطون سوريون، حملة تحت وسم"فيسبوك_يحارب_الثورة_السورية"، و(#FBFightsSyrianRevolution)، ضد “فيسبوك” في محاولة منهم لإظهار الصورة الحقيقة وعدم طمس الوقائع وإزالتها، بعد إقدام إدارة الموقع على إزالة عدد كبير من الحسابات ومواقع لناشطين تتهم بنقل أخبار الثورة السورية والسوريين الذين يعانون من بطش السلطة السوري

وجاء في بيان الحملة الذي نشر في اللغتين العربية والإنكليزية: “بينما نحاول أن ننقل لكم الحقيقة حول ما يجري في سوريا من خلال حساباتنا على وسائل التواصل الاجتماعي، فيسبوك يقوم بإغلاق هذه الحسابات على منصته، ليسكتنا ويدفن الحقيقة حول الثورة السورية”.

وأضاف البيان: “الأسد يقوم بقصفنا وقتلنا على الأرض، وفيسبوك يساعد الديكتاتور ومجرم الحرب الأسد هذا من خلال إغلاق الحسابات”.

وقال الصحفي السوري موسى العمر، الذي خرج في مقطع مصور متحدثا عن الأمر، إن الفيسبوك حذف صفحة له عليها مليون و400 ألف متابع، “ظلما وعدوانا”.

كما نشر "مصطفى سيجري"، المتحدث الرسمي باسم لواء المعتصم، في الجيش الوطني، تغريدة أكد فيها إزالة حسابه من المنصة رغم توثيقه.

يذكر أن هذه الإجراءات لم تتخذها “فيسبوك” مع الثورة السوريةفقط ، حيث حذفت وحظرت عدد هائل من المنشورات والحسابات التي تتعلّق بفلسطين.