loader

الجيش الوطني يعلّق على قضية المعتقلات في سجون فرقة الحمزة بمدينة عفرين

 قاسيون - متابعات 

علق المتحدث الرسمي باسم "الجيش الوطني"، يوسف حمود، اليوم السبت 30 أيار 2020، على فيديو، ظهرت فيه نساء كن محتجزات لدى فرقة الحمزة، مؤكداً رفض وجود أي معتقلين خارج السجون التابعة للجيش الوطني في منطقة عفرين.

جاء ذلك في تصريح لحمود، لشبكة "رووداو" الإعلامية، قال فيه إنه "بغض النظر عن كون المعتقلات مقاتلات منضمات أو متعاملات مع pyd أو ممن شاركن معه في القتال، فإننا في قيادة الجيش الوطني نرفض تواجد أي معتقل أو معتقله خارج سجون المؤسسات العسكرية التي أنشأناها في المنطقة كالشرطة العسكرية والقضاء العسكري".

وأضاف حمودة أن "قيادة الجيش الوطني وجهت تعليمات صارمة بهذا الخصوص"، حسب ما نقلت الشبكة.

وفي سياق متصل، كشفت وسائل إعلام تابعة لقسد، هوية اثنتين من المعتقلات في التسجيل المتداول، من أحد مقرات "فرقة الحمزة" في عفرين، بعد اقتحامه من قبل مقاتلين من الغوطة الشرقية.

وقال مسؤول في التنظيم، إنه تم التعرف على فتاتين، الأولى تدعى آرين دلي 21 عامًا من بلدة (كيمار) وهي إزيدية كردية، واعتقلت في أواخر شباط 2020”

وأضاف المسؤول، أن الفتاة الثانية ممرضة من أهالي عفرين، لم يكشف عن اسمها، واعتقلت بحجة العمل مع تنظيم قسد” على حد تعبيره.

وأثارت قضية وجود عدد من الفتيات، العربيات والكرديات، بمعتقلات فرقة الحمزة الرأي العام، متسائلين عن سبب الاعتقال.

وتمكن مقاتلون من الغوطة الشرقية"، من تحرير 17 امرأة، كُنّ مخطوفات في مقرات "فرقة الحمزة" في مدينة عفرين، إثر اشتباكات اندلعت، الخميس الخميس، بين مقاتلين من غوطة دمشق، وآخرين من فرقة "الحمزة" وسط مدينة عفرين شمال حلب، بسبب مقتل مدنيين بينهم طفلين، علي يد فرقة "الحمزة".