انشقاق ثلاثة من عناصر "قوات الأسد" في ريف الرقة وهروبهم إلى مناطق الجيش الوطني السوري

أفادت مصادر ميدانية، بأن ثلاثة عناصر من ميليشيات الأسد فروا من مواقع تمركزهم قرب بلدة عين عيسى بريف الرقة إلى مناطق سيطرة الجيش الوطني.

ونقل  موقع "جرف نيوز" المختص بشؤون البادية السوري عن مصادر محلية قولها.أن العناصر فروا أثناء نوبة الحرس الليلة بعد التنسيق مع سكان المنطقة، مؤكدة أن قوات  الأسد نفذت بعدها عملية بحث عن  الفارين

وأشارت المصادر إلى أن  اشتباكات مقتطعة وعمليات قصف متبادل بين القوات التركية وفصائل الجيش الوطني من جهة، وميليشيات الأسد وقوات سوريا الديمقراطية "قسد" من جهة أخرى في المنطقة.

وفي 10 فبراير/شباط الماضي، انشق 3 عناصر من قوات الأسد خلال المعارك الجارية مع فصائل الثوار التي أمنت عملية هروبهم في ريف حلب الغربي، بحسب مصدر عسكري لـ"شبكة الدرر الشامية".

وأوضح المصدر، أن العناصر المنشقة من مقاتلي "المصالحات" في محافظة درعا، وتم سوقهم إجباريًّا للخدمة العسكرية، وقد قدموا معلومات مهمّة للثوار.