نظام الأسد يعتقل أكثر من عشرة أشخاص من مراكز الحجر بتهم مختلفة

اعتقلت وزارة داخلية نظام الأسد 10 أشخاص من المحجور عليهم بسبب تفشي فيروس "كورونا"، وذلك بعد أن وجَّهت لهم تهماً متنوعة من بينها الاعتداء على أطباء.

وقالت  الوزارة إنها  أوقفت 7 أشخاص بدعوى إثارة الفوضى والشغب في المدينة الجامعية بـ"محلة المزة" في دمشق، إلى جانب رميهم الطعام المخصص لهم من شرفة البناء الموجودين داخله.

وادعت أن الأشخاص السبعة اعترفوا بإثارة الفوضى ورمي الطعام بسبب وصوله إلى المركز بسيارة من نوع "بيك أب" مكشوفة، مضيفةً أنه سيتم تقديمهم إلى القضاء يوم السبت القادم.

وفي ذات السياق أشارت الوزارة في بيان آخر إلى توقيف 3 أشخاص بعد نشوب خلاف بينهم وبين طبيبين وممرض في "محلة المزة" أيضاً المخصصة للحجر الصحي.

وزعمت أن الخلاف تطور بين الأشخاص المحجورين والكادر الطبي فيما بعد، حيث جرى الاعتداء على طبيب بالضرب، بعد أن اشتكى أحد المحجورين من وضعه الصحي كونه يعاني من مرض الديسك.

يُذكر أن معظم المحجور عليهم في مناطق نظام الأسد هم أشخاص قدموا إلى سوريا مؤخراً من خارج البلاد، وسجل النظام حتى اليوم 121 إصابة بفيروس كورونا، و4 وفيات، و41 حالة تعافٍ.

نداء سوريا