"ميدل إيست آي": تركيبة النظام السوري الأمنية حصنته من الانقلابات العسكرية

رأى موقع "ميدل إيست آي":  أن تركيبة النظام السوري الأمنية، التي ورثها بشار الأسد عن أبيه حصنته من الانقلابات العسكرية.  
وأشار الموقع إلى  أن  من أولى أساليب إنشاء نظام حكم ثابت أمام الانقلابات هو تعبئة المناصب الأمنية الرئيسية وربطها بالحاكم عن طريق الأسرة أو العرق أو الدين، وبناء قوات مسلحة موازية للجيش النظامي والعمل على بناء وتطوير الأجهزة الأمنية لمراقبة الجيش ومراقبة نفسها أيضاً وهو بالضبط ما فعله الأسد وورثه الابن .
وقال الموقع :"رغم انشقاق آلاف الجنود وانضمامهم إلى المعارضة، بقي العلويون ممن يشغلون مناصب أمنية رفيعة مخلصين للنظام، وخاصة الفرقة الرابعة والحرس الجمهوري اللتان حاربتا "المتمردين" في بداية الصراع دفاعاً عن النظام".
وأشار "ميدل إيست آي" إلى أن غياب حالات الانقلاب العلنية ضد الأسد خلال سنوات الحرب، تولد الشك بصحة خلافه مع مخلوف أو روسيا، واستبعد كاتب المقال احتمالية مواجهة عسكرية بينهما، ولكن إن حدثت فإن بإمكان رامي مخلوف نظرياً كسب بعض العلويين وأفراد العائلة من ناحية آل مخلوف ولكن ليس الهياكل العسكرية الرئيسية أو أجهزة الأمن والمخابرات الموالية للنظام.
واستدل الموقع  بمحاولة رفعت الأسد الانقلابية ضد شقيقه حافظ عام 1984، حيث بقيت الأجهزة الأمنية الرئيسية موالية للرئيس.

 

المصدرالشرق سوريا