loader

شقيقة زوجة ماهر الأسد تكشف خفايا جديدة في قضية رامي مخلوف (فيديو)

 

كشفت الناشطة السورية، "مجد الجدعان" شقيقة زوجة ماهر الأسد، خلال لقاء تلفزيوني عن السبب المباشر الذي تسبب به الخلاف بين رأس النظام، بشار الأسد، وابن خاله قطب الأعمال، رامي مخلوف، حول تقاسم الأموال المنهوبة من الشعب السوري.

وقالت “مجد الجدعان “شقيقة زوجة ماهر الأسد الأخ المتبقي لبشار الأسد وقائد الفرقة الرابعة سيئة السمعة خلال مقابلة مع تلفزيون الجزيرة. إن الخلاف الحالي بين بشار الأسد وشريكه التجاري رامي مخلوف هو حلقة من سلسلة حلقات من حصار نظام الأسد وأن هذا الخلاف مرتبط بقرار سياسي دولي بإنهاء هذا النظام القاتل.

وأضافت، أنها تتوقع بأن هذه الخلافات العائلية هي حلقة واحدة من سلسلة حلقات حصار للنظام القاتل والفاسد، وأنها مرتبطة بقرار سياسي تم اتخاذه من قبل المنظومة الدولية لإنهاء وجود النظام في سوريا تماما كما حلقة الانهيار الاقتصادي الذي هو يندرج تحت هذا الإرادة.

وتوقعت جدعان في اللقاء بأنّ النظام السوري لن يتمكن من احتواء هذه الخلافات، وذلك لسبب بسيط هو أنّ هذه العائلة كما هي منعزلة عن الواقع السوري، هي أيضاً منعزلة في علاقاتها العائلية التي تحكمها “القوة والفساد والسلطة”، ولا يهمها سوى سرقة الثروات السورية، بحسب قولها.

وأوضحت جدعان، قائلةً: ” كان معروف سابقاً أن رامي مخلوف هو رجل 5%، نسبته من خلال تسيير مشاريع بيت الأسد، وذلك لأسباب عائلية وصلة قرابة تجمعه معهم، ولكن لا أعلم لماذا تجاوز هذه النسبة، الأمر الذي دفع بأسماء الأسد زوجة رأس النظام السوري بالدخول على الخط، وأسماء دخلت لاستعادة هذه الأموال، لأن عائلة الأسد تعلم تماماً أن الانهيار الاقتصادي الذي يعانون منه والخلافات التي يواجهونها هي نذير من الأجواء الدولية والقوات الموجودة على الأراضي السورية بأن دورهم انتهى وسيتم محاكمتهم وهناك مرحلة لبناء سوريا بعد أن دمرتها هذه العائلة”.

 يذكر أن مجد جدعان تنتمي لعائلة معارضة للأسد، وهي اليوم لاجئة في الأردن حيث تناضل من أجل انتقال سياسي في سوريا.