loader

صفحات تدعي كشف هوية غيث الإماراتي (صورة)

تداولت حسابات على موقع "تويتر" صورة لشاب ادعت أنه "غيث"، الشاب الإماراتي الذي يقدم مساعدات ومبادرات إنسانية للمحتاجين في دول مختلفة ضمن برنامج "قلبي اطمأن"، مشيرة أن الصورة تم التقاطها خلال تصوير البرنامج في الأردن.  
واختلفت الردود على الصورة، حيث شكك غالبية المعلقين في صحتها، وأوضح أحدهم أنها لشاب آخر ظهر في أغنية سبق بثها بعنوان "كونوا مثل غيث"، في حين ذكر معلق آخر أن الصورة مأخوذة من مقدمة الجزء الثاني من البرنامج الذي عرض العام الماضي على قناة أبوظبي، بينما غرد صاحب حساب ثالث قائلا: "محاولة الكشف عن صورة وجه غيث، وأي حد يحاول يفكر بهيك شي، والله فكرة مؤذية ومش هاتفرح الناس، لأنه لما سويت هذه الحركة حاربته بمبدأه وبأكثر شيء قاعد يحاول ويصل فكرة من خلاله، فكرة تقديم الخير بدون أي غاية غير الأجر، لأن فكرة أن يخفي وجهه تحارب أصحاب المظاهر بها الأيام". واتفق معه حساب بعنوان "إيمان" مؤكداً: "أن يتم الكشف عن هوية غيث فهذا أمر ليس بالجيد لأنه من جماليات البرنامج إخفاء شخصيته وهويته لمساعدة الناس دون رياء، فقبح الله كل من يحاول تصوير بالخفاء وفضح هويته".

وبرنامج قلبي اطمأن من البرامج الأكثر شهرة في رمضان 2020 في الوطن العربي، فمنذ ما يقارب العامين ظهر لنا شاب يخفي وجه، ذو ملابس وهيئة مميزة

يحمل فوق كتفه علم دولته ”الإمارات” ، ويضع قبعة ويرتدي حقيبة

يذهب للناس الأكثر احتياجًا في العالم العربي وبعض الدول الإفريقية المُسلمة

فيحل لهم مشكلة مالية، يمنحهم رأس مال لمشروع، يمنح ضبيًا كفالة تعليمه، وهكذا.

من هو الشاب الاماراتي غيث

هو شاب اماراتي الجنسية يقوم على مساعدة الناس ولكنه لم يكشف عن هويته منذ بداية موسمه الاول حتى هذا الموسم الثالث

والذي يَعرض البرنامج حالاتٍ اجتماعية واقعية يعمل شاب يُسمى “غيث” على مساعدتها في بلدانٍ مختلفة.

مثل الأردن ومصر والعراق وسوريا وأوغندا وغيرها.

تتراوح مدة الحلقة الواحدة ما بين 8-15 دقيقة، حيثُ يُقدم البرنامج 30 حالة إنسانية في رمضان من كل عام.

عُرض منه 3 مواسم حتى رمضان 2020، وكان هُناك موسم قصير يُسمى الموسم الإكسترا يتضمن 8 حلقات عُرضت في نوفمبر 2019.

حيث يتعمد مُقدمو البرنامج على جعل شخصية “غيث” مجهولة، وذلك للتركيز على  عمل الخير 

لذلك شهد الموسم الثاني تغييرًا في ملابس غيث، بهدف تقليل احتمالات معرفته بين الجمهور.