loader

أردوغان يؤكد احتفاظ تركيا بحقها في تطهير منطقة "درع الربيع"

أكد الرئيس رجب طيب أردوغان، الأحد، أن تركيا تحتفظ بحقها في تطهير محيط منطقة عملية "درع الربيع" في إدلب، بطريقتها الخاصة، حال عدم الالتزام بالوعود المقدمة لها.

جاء ذلك في كلمة ألقاها خلال فعالية بمدينة إسطنبول نظمتها وزارة الأسرة والعمل والخدمات الاجتماعية التركية بمناسبة "اليوم العالمي للمرأة"، الذي يوافق 8 مارس/آذار.

وفي كلمته، تطرق الرئيس أردوغان إلى الاتفاق الذي توصلت إليها تركيا وروسيا بشأن إدلب خلال محادثات في موسكو، قائلا: "نحتفظ بحقنا في تطهير محيط منطقة عملية (درع الربيع) بطريقتنا الخاصة، حال عدم الالتزام بالوعود المقدمة لنا".

واعتبر أن "توجيه النظام كافة قواته نحو إدلب في وقت يخضع ثلث أراضيه لاحتلال تنظيم ي ب ك الإرهابي يشير إلى غايات ومآرب أخرى".

وأضاف أن "أي حل يضمن حياة سكان إدلب ويؤمن حدود تركيا يعد مقبولا" بالنسبة لأنقرة، مؤكدا أن تركيا "لا تنوي أبدا احتلال أو ضم أجزاء من الأراضي السورية".

وأشار إلى أن "غاية تركيا هي خلق أجواء مناسبة لعودة 3.6 ملايين سوري على الأراضي التركية و1.5 مليون في إدلب قرب الحدود التركية إلى منازلهم بشكل آمن".

وتابع قائلا: "خلال آخر شهر استشهد 59 عسكريا تركيا في إدلب وردا على ذلك حيدنا 3400 من عناصر النظام".

والخميس، عقد الرئيس أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين مؤتمرا صحفيا مشتركا في ختام قمة جمعتهما بموسكو، أعلنا فيه توصلهما لاتفاق وقف إطلاق النار في إدلب.

وقال إن بلاده اضطرت لتحمل جزء كبير جدًا من الأعباء الناجمة عن الأزمة الإنسانية المستمرة في سوريا منذ 9 أعوام، ولم تدر ظهرها لأبناء منطقتها.

وأضاف الرئيس التركي: "كنا نأمل في الحصول على المزيد من الدعم من المجتمع الدولي أيضًا في هذا الصدد".

ولفت إلى أن الخطوة التي اتخذتها تركيا بشأن طالبي اللجوء عقب التطورات في إدلب، كان يتعين عليها في الواقع اتخاذها قبل فترة طويلة.

وأوضح أن تركيا اضطرت لاتخاذ خطوات ميدانية ملموسة من أجل ضمان أمن حدودها وأداء واجبها الإنساني، ودعم الحل السياسي في سوريا.

وشدّد أن العمليات التركية في سوريا حققت نجاحات مهمة جدًا فيما يتعلق بتقطيع أوصال الممر الإرهابي المراد تشكيله على حدود تركيا، وكبح جماح نظام الأسد الذي يقتل شعبه.

وأكّد أن أنقرة قامت بتسريع البحث عن الحلول الدبلوماسية على خلفية بوادر تصعيد التوتر في إدلب بسبب عدوانية النظام، وموقف روسيا الملح حيال وضع المنطقة.