loader

الفصائل تواصل التقدم باتجاه سراقب بعد السيطرة على النيرب

واصلت فصائل المعارضة، وتحرير الشام، هجومها باتجاه مدينة سراقب الاستراتيجية، بعد سيطرتها الكاملة على بلدة النيرب.

وأكد مراسل قاسيون، بأن الفصائل أحكمت سيطرتها على قرية معارة عليا، بينما تتضارب الأنباء عن سيطرة الفصائل على كل من معسكر الشبيبة والصالحية وسان والترنية، فيما اكتفت الجهات الرسمية حتى لحظة كتابة هذا الخبر بتأكيد السيطرة على النيرب فقط.

ونشر حساب "خرائط حروب الشرق الأوسط" على تويتر، خريطة توضح تقدم الفصائل ومحور الهجوم باتجاه سراقب.

وأكدت الفصائل تكبيد النظام خسائر فادحة في الأرواح والعتاد، خلال معركة استمرت قرابة 6 ساعات متواصلة في النيرب.

يذكر أن تركيا وروسيا لم تتوصلا لاتفاق جديد بشأن إدلب مما ينذر بحرب شاملة بين الدولتين على الأرض السورية، إلا إذا تجنبا المواجهة المباشرة، بعد الاجتماع الرباعي المقرر في الخامس من الشهر القادم.