loader

تفاصيل لقاء مهم جرى بين قاسم سليماني وبشار الأسد ابان حصار دمشق

نقل الدبلوماسي الإيراني السابق مجتبى اماني في حوار مع قناة الميادين قصة عن سليماني خلال لقائه رأس النظام  السوري بشار الاسد ابان محاصرة دمشق من قبل المسلحين  في ذروة الازمة في سوريا .

وقال مجتبى اماني الدبلوماسي الايراني وسفير ايران السابق في مصر ان القصة تعود الى ايام محاصرة دمشق من قبل المسلحين  وكانت العاصمة السورية على وشك السقوط بيد المسلحين  حيث كان بشار الاسد مازال في القصر الجمهوري.

وفي تلك الظروف تم انذار اعضاء السفارة الايرانية في دمشق بضرورة الخروج من دمشق فورا ومغادرة سوريا لوجود مخاوف من سقوط العاصمة خلال ساعات .

وتابع اماني ان احدى الرحلات الجوية التي تم تنظيمها لاخراج الايرانيين من دمشق قامت بنقل قاسم  سليماني من طهران الى دمشق وتوجه سليماني فور وصوله الى العاصمة السورية الى القصر الجمهوري وطلب لقاء بشار الاسد وتم رفض طلبه في تلك الظروف الحرجة ولكنه اصرعلى لقاء الاسد ونجح في اقناعهم على لقائه .

وافاد السفير الايراني السابق في القاهرة ان القائد سليماني وبعد اطلاعه على اخر الاوضاع هناك سال الاسد هل يريد البقاء ام لا، وخاطبه بالقول ان كنت تريد البقاء فنحن معك سنبقى الى جانبك نقاوم وندافع واذا كنت لاتريد البقاء فتعال معنا لنخرج من سوريا .

وزعم ان  بشار  وبروح نضاليه رفض الخروج من البلاد وقرر البقاء واكد انه يريد ان تكون اسرته معه في هذه الظروف العصيبة.

واوضح اماني بان سليماني اشار على الاسد بان يقوم باخراج اسرته ولكنه رفض واصر على بقاء اسرته معه وبعد ذلك قرر سليماني مقاومة المسلحين  وبينما كانت وسائل الاعلام تتحدث عن قرب سقوط دمشق بشكل كامل بيد المسلحين اعطى موقف سليماني حافزا لباقي مقاتلي محور المقاومة واضحى قدوة لهم .