loader

هل بدأ العد التنازلي لمعركة إدلب؟

تتصاعد حدة التصريحات التركية تجاه موسكو في ظل توتر الوضع بمحافظة إدلب جراء تصعيد قوات النظام وروسيا عمليتها العسكرية وسيطرتها على مدن وقرى داخل "منطقة خفض التصعيد" المتفق عليها في "سوتشي".

وبالتوازي مع تسارع الأحداث السياسية والميدانية في إدلب شدد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغولو، اليوم، على ضرورة إيقاف هجمات النظام قائلاً " يجب إيقاف هجمات النظام السوري العدائية وأعلمنا روسيا أننا سنتخذ الخطوات اللازمة إن لم يوقف النظام هجماته على إدلب".

كما لوح وزير الدفاع التركي إلى استعداد بلاده خوض معركة عسكرية مشيراً إلى أنها أعدت أكثر من خطة في حال لم تنسحب قوات النظام إلى خلف النقاط التركية في المحافظة خلال المدة التي حددها الرئيس أردوغان نهاية الشهر الجاري والتزام قوات النظام بالحدود المتفق عليها في سوتشي.

ويقول مراقبون إن إرسال الجيش التركي طيلة الأيام الماضية تعزيزات عسكرية ضخمة إلى نقاطه في محافظة إدلب إنما هي مؤشراً قوياً لجدية أنقرة لاستخدام القوة العسكرية وإعادة قوات النظام إلى حدود  "منطقة خفض التصعيد".

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قال إن بلاده لن تترد في القيام بكل مايلزم إزاء إدلب بما فيها استخدام القوة العسكرية، لافتاً إلى أن أي تطور في سوريا أمر في بالغ الأهمية كأي تطور داخل تركيا على الأقل.