loader

سقطة كبيرة لقناة "روسيا اليوم" في تغطيتها أخبار الشمال السوري

فضحت صفحة موالية لنظام الأسد عدم مصداقية قناة "RT" الروسية في تغطية الأحداث السورية وكشفت عن خطأ وقعت به يوضح تلقفها الأخبار من صفحات عشوائية بشكل غير مهني.

وادّعت قناة "روسيا اليوم" سيطرة الميليشيات الروسية على عدد من القرى في ريف إدلب وقالت إن من بينها قرية تسمى "الطحش" في حين أن هذا الاسم غير موجود في الشمال السوري.

وقالت صفحة "القدرات العسكرية السورية" الموالية إن القناة الروسية أخذت الخبر من منشور على "الفيس بوك" جاء فيه عبارة "الطحش مستمر" أي التقدم، إذ اعتقدت "RT" أن "الطحش" اسم قرية ونشرت خبراً مفاده أن النظام سيطر عليها ناسبة ذلك إلى مصدر عسكري لم تسمه.

وتعد "روسيا اليوم" ذراعاً دعائية للنظام الروسي تروج لسياساته وتدافع عن انتهاكاته، كما تعتبر من أبرز المدافعين عن الجرائم التي يرتكبها نظام الأسد ضد المدنيين في سوريا، وقد لفقت وروجت للكثير من الأكاذيب حول الثورة السورية بعيداً عن المهنية والموضوعية.

يشار إلى أن الحكومة البريطانية كانت قد عاقبت قناة "روسيا اليوم" في شهر آب/أغسطس 2019 بسبب تدليسها وانتهاكها قواعد الموضوعية في تغطية عدة قضايا منها الملف السوري، وفرضت عليها غرامة 200 ألف جنيه إسترليني.