loader

قوات النظام تسيطر على مدينة “سراقب” للمرة الأولى منذ ٢٠١١

دخلت قوات النظام للمرة الأولى منذ عام ٢٠١١ إلى مدينة سراقب وسيطرت عليها بالكامل للمرة الأولى، بعد أن كانت حاصرت المقاتلين داخل المدينة على مدار أمس واليوم.
كان المرصد السوري لحقوق الإنسان رصد، منذ قليل، استعادة قوات النظام مدينة سراقب بعد نحو ٢٤ ساعة من طردها من المدينة على أيدي الفصائل. ورصد “المرصد السوري”، حيث استعادت قوات النظام السيطرة على الأحياء الجنوبية والغربية والشرقية من المدينة، فيما عكفت على تمشيط ما تبقى من المدينة.
وبحسب ما رصد “المرصد السوري” في البداية، تمكنت قوات النظام من اقتحام القسمين الشرقي والغربي من المدينة بعد أن سيطرت على القسم الجنوبي منها، قبل أن تسيطر على المدينة بالكامل. ولم يسجل المرصد السوري وقوع أي اشتباكات خلال دخول قوات النظام إلى المدينة.
 ولا يزال مصير من بقي داخل المدينة مجهولا حتى الآن، كما لا يزال مصير عشرات المقاتلين الذين كانوا محاصرين داخل المدينة مجهولا، فيما علم “المرصد السوري” أن بعض المقاتلين تمكنوا من الخروج عبر ممرات وطرق زراعية. وكانت قوات النظام أطبقت الحصار على المدينة بعد سيطرتها على مناطق في شمال المدينة.
وبذلك، تصبح “سراقب” المدينة الثانية بعد معرة النعمان التي تسيطر عليها قوات النظام منذ بدء العمل العسكري في 24 يناير الفائت.