loader

أنصار التوحيد" ينفي سيطرة "قوات الأسد" على مدينة سراقب بإدلب

نفى مصدر عسكري في تنظيم "أنصار التوحيد"، مساء امس الأربعاء،  نبأ سيطرة قوات الأسد على مدينة سراقب في ريف إدلب الشرقي.

 وقال المصدر إن مجموعات عسكرية من "أنصار التوحيد" وغرفة عمليات "وحرض المؤمنين" و"جيش علي" التابع لـ"هيئة تحرير الشام" تنتشر داخل مدينة سراقب وتتصدى لمحاولات قوات الأسد التقدم على المدينة.

وأكد المصدر على أن المدافعين عن مدينة سراقب تمكّنوا من أسر عدة عناصر من قوات الأسد المتقدمة على المنطقة، بعد وقوعهم بكمين محكم، بالتزامن مع حملة قصف عنيفة تستهدف المنطقة.

وكانت "هيئة تحرير الشام" قد فجرت  الأربعاء، سيارة مفخخة يقودها استشهادي على تجمع عسكري لقوات النظام على مفرق قرية الذهبية شرق سراقب، ما أسفر عن مقتل وإصابة عشرات العناصر منهم.

يذكر أن الفصائل الثورية تخوض معارك عنيفة ضد قوات الأسد على محاور القتال في إدلب وحلب، حيث تمكّنت اليوم من تدمير عدة دبابات وعربات مدرعة وسيارات عسكرية على محاور القتال المشتعلة، كما تمكّنت بالأمس من استرجاع القلعجية جنوب حلب