loader

لحظات رعب يعيشها سكان مدينة ووهان الصينية بسبب كورونا !

أثارت صورة لرجل ملقى على رصيف في أحد شوارع ووهان الصينية، موجة من الحزن والتعاطف العالمي على منصات التواصل الاجتماعي تجاه المدينة التي تعاني من تفشي فيروس كورونا القاتل.

الصور ومقاطع الفيديو أظهرت رجلًا رمادي الشعر ويرتدي قناعًا للوجه يبدو أنه لقى حتفه أثناء سيره، وكان بحوزته حقيبة تسوق بلاستيكية، كما أظهرت رجال الشرطة ومقدمي الخدمات الطبية وهم يرتدون بدلات واقية على أكمل الجسد بالإضافة إلى أقنعة تنفس وهم يقفون بجواره.

الصورة الأكثر انتشارًا للواقعة، وُصفت من قبل وسائل إعلام ومغردين بأنها تجسد الواقع البشع في مدينة ووهان التي يقطنها 11 مليون شخص يخضعون لإجراءات الحجر الصحي، حيث أصبح من النادر خروج المواطنين إلى الشارع.

والجثة التي وجدت أمام متجر أثاث مغلق لم يجرؤ أحد على الاقتراب منها، وشاهدها أولًا صحفيون في وكالة "فرانس برس" صباح الخميس، قبل وقت قصير من وصول سيارة الطوارئ، ولم يتمكن الصحفيون من تحديد سبب وفاة الرجل، الذي بدا أنه في الستينيات من عمره.

وكشفت السلطات الصينية، الأحد، أن عدد الوفيات المؤكدة في البلاد من جراء فيروس كورونا المستجد، ارتفع إلى 304 بعدما أودى هذا الفيروس التنفسي المميت خلال الساعات الـ24 الماضية بحياة 45 شخصا إضافيا، جميعهم في مقاطعة هوبي، بؤرة الوباء في وسط البلاد.

وقالت لجنة الصحة الوطنية، إن الساعات الـ24 الماضية سجلت أيضا 2590 إصابة جديدة بالفيروس التنفسي المميت، بينها 1921 إصابة في مقاطعة هوبي، ليرتفع بذلك العدد الإجمالي للمصابين بكورونا في عموم البلاد إلى أكثر من 14 ألف شخص، حسبما نقلت "فرانس برس".

وفرضت مدينة ونجو الصينية الواقعة خارج هوبي، قيودا على تنقلات سكانها لاحتواء فيروس كورونا.

أول وفاة خارج الصين

أعلنت الفلبين، الأحد، عن تسجيل أول حالة وفاة بـ"فيروس كورونا" الجديد خارج الصين.

ويعتقد أن الفيروس الجديد ظهر للمرة الأولى في ديسمبر، في سوق بمدينة ووهان، تباع فيه حيوانات برية، وانتشر خلال عطلة رأس السنة الصينية التي يسافر فيها ملايين الصينيين داخل البلاد وخارجها.

واتخذت الصين إجراءات مشددة لمنع انتشار الفيروس شملت فرض حجر صحي على أكثر من 50 مليون شخص في مدينة ووهان ومحاصرة هوبي، المقاطعة الواقعة في وسط البلاد وعاصمتها ووهان.

وعززت دول العالم قيود السفر على الوافدين من الصين، بعدما أعلنت منظمة الصحة العالمية "حال طوارئ" دولية بسبب الفيروس، وارتفع عدد الدول التي وصل الوباء إليها إلى أكثر من 20 دولة خارج الصين.