loader

الجيش الوطني يدفع بمزيد من القوات إلى محاور القتال في إدلب

أرسل الجيش الوطني السوري اليوم السبت دفعة جديدة من التعزيزات العسكرية إلى محاور القتال في ريف إدلب للانخراط في المواجهات الدائرة ضد الميليشيات الروسية والإيرانية.

وقال "عبد الكريم القسوم" القيادي في اللواء 112 التابع للفيلق الأول في الجيش الوطني  إن اللواء أرسل دفعة من المقاتلين إلى ريف إدلب الجنوبي لتعزيز محاور القتال وتدعيمها ضد الهجمات الروسية.

وأضاف أنه من المخطط أن يتم إرسال المزيد من المجموعات إلى محاور المنطقة خلال الفترة القادمة.

وسبق أن أرسلت تشكيلات "الوطني السوري" المئات من مقاتليها إلى محاور الشمال السوري، وقد شاركت تلك المجموعات بمعارك الهجوم والصدّ في ريفي إدلب وحلب.

وتدخل مؤازرات الجيش الوطني وبصحبتهم أسلحة خفيفة ومتوسطة إلى جانب الصواريخ المضادة للدروع مع قواعدها.

يشار إلى أن الفصائل الثورية كانت قد انتزعت المبادرة  السبت على محاور غرب حلب وشنّت هجوماً معاكساً ضد مواقع الميليشيات الإيرانية تمكنت خلاله من السيطرة على نقطة "بيوت مهنا" وكتل أبنية في "جمعية الزهراء" غرب حلب.