loader

وصول تعزيزات كبيرة إلى محاور حلب .. وثوار الريف الإدلبي يعززون الدفاعات

وصل مئات المقاتلين في الجيش الوطني السوري اليوم إلى ريف حلب الغربي لتعزيز محاور القتال ضد الميليشيات الروسية والإيرانية، والتي تشهد معارك على مدار الساعة منذ أيام.

وأكدت مصادر عسكرية أن المئات من عناصر حركة "نور الدين الزنكي" المنضوية ضمن الجيش الوطني السوري وصلوا اليوم إلى جبهات حلب، وعززوا محاور القتال ضد الميليشيات.

وكان القائد العسكري في "الزنكي" أبو محمود بدران قد أكد  أن 500 مقاتل من الحركة سيلتحقون بمحاور ريف حلب الغربي كدفعة أولى، وذلك بعد مفاوضات جرت مع "هيئة تحرير الشام".

وفي السياق ذاته أعلنت الجبهة الوطنية للتحرير اليوم عن تدمير دبابة للميليشيات الإيرانية على محور الصحفيين غرب حلب إثر استهدافها بصاروخ مُوجَّه.

وبالانتقال إلى مناطق ريف إدلب الجنوبي الشرقي فقد أكدت مصادر ميدانية أن الثوار والفصائل المتواجدين في المنطقة وتحديداً بمدينة سراقب وما حولها بدؤوا بتعزيز الدفاعات استعداداً لصد أيّ هجوم روسي مُحتمَل.

وأشارت مصادر محلية   " إلى أن الفصائل في مدينة سراقب رفعت سواتر ترابية على الطريق الدولي "حماة - حلب"، لإعاقة عمليات التقدم البرية للميليشيات في حال تمت.

وبذات الصدد أكدت مصادر مطلعة أن الجبهة الوطنية للتحرير أوقعت مجموعة عناصر مؤلفة من قرابة 16 عنصراً بين قتيل وجريح خلال الاشتباكات على محور معردبسة شرقي إدلب، وذلك من خلال استهدافهم بقذائف الـ"RPG" والرشاشات والبنادق.

وتمكنت الجبهة أيضاً من تدمير دبابة للميليشيات الروسية إثر استهدافها بصاروخ مُوجَّه على محور "معردبسة" شرقي إدلب.