loader

جثة على مقعد السيارة الأمامي.. سوري يثير الهلع في تركيا

أثار سوري  الذعر، بعد أن أراد نقل جثمان قريبه “عمر خضوّر” الذي توفي في المستشفى، إلى سوريا عبر الحدود السورية التركية وذلك بسبب وضعه الجثة كما هي على المقعد الأمامي من سيّارته.

وأوضحت صحيفة “جمهورييت” التركية، أن “الرجل المدعو، محمد بكور، أراد نقل جثمان أحد أقاربه الذي توفي نتيجة إصابته بمرض السرطان إلى سوريا عبر الحدود السورية التركية”.

وأضافت الصحيفة أن “بكور استلم جثمان قريبه من إحدى المستشفيات في الولاية، ووضعه في مقعد سيارته الأمامي، مصطحباً معه ابنه (7 سنوات) قاصدا مديرية الهجرة، للحصول على إذن بنقل الجثمان إلى سوريا”.

 وذكرت الصحيفة أن “عدداً من المارّة أصيبوا بالذعر لدى مشاهدتهم الجثمان في المقعد الأمامي للسيارة المركونة أمام المديرية أثناء تواجد بكور داخلها للحصول على الإذن”.

وتفاجأ بكور لدى خروجه من المديرية، برؤية عناصر من الشرطة بالقرب من سيارته، وأوضح لهم أن الجثة تعود لأحد أقاربه وأنه أراد نقلها إلى سوريا لتواجد عائلة المتوفي هناك.

وتحققت الشرطة من صحة كلام بكور عبر الرجوع إلى المستشفى الذي كان يرقد فيه الشاب، والتأكد من أنّه توفي بسبب السرطان، إلا أنها أبلغته بعدم جواز نقل الجثة على مقعد سيارته الأمامي.

يذكر أنه عقب الانتهاء من الإجراءات اللازمة، تم استصدار إذن لنقل الجثمان عبر سيارة جنازة مخصصة إلى سوريا.