loader

صحيفة تكشف آخر مراسلات “سليماني” جاءت من إدلب.. خطة طائفية لـ5 سنوات في المنطقة

سرّبت صحيفة “ديلي تلجراف” تسجيلات صوتية من المنظمة المستقلة “مركز ماكرو للإعلام” عن مكالمات لاسلكية لقائد فيلق القدس، قاسم سليماني، الذي قتلته الولايات المتحدة الأمريكية في غارة جوية في بغداد في بداية الشهر الأول من العام الجاري.

ويكشف التقرير عن أن الاتصالات اللاسلكية تمت في الفترة ما بين أيلول و نوفمبر العام الماضي، وذلك بعد تحديد الإشارة اللاسلكية الإيرانية، مشيراً إلى أن هناك بعض التسجيلات التي تعود إلى الأسبوع الماضي، وأنه تم تحديد مصدر الإشارات من قاعدة مؤقتة في بلدة التمانعة القريبة من معرة النعمان، التي تبعد أميالاً عن القواعد الحكومية المعروفة في حلب وحمص.

ومن أهم ما ورد في التسجيلات المسربة عن الهجمات الذي ينفذها الحرس الثوري الإيراني و”المرتزقة الأفغان” في محافظة إدلب شمال سوريا.

حيث أشارت الصحيفة إلى محادثة من قائد لواء الفاطميين يقول فيها: “سليماني أعطى قبل مقتله الميليشيات الشيعية التي تدعمها إيران خطة للسنوات الخمس القادمة ومقتله لن يؤثر على عمل الميلشيات وفق هذه الخطة”.

وتجد الصحيفة أن مزاعم القيادي في لواء الفاطميين تشير إلى أن هذه الخطة موجّهة للميليشيات الإيرانية التي تقاتل قرب إدلب.

وذكرت الصحيفة بالتقرير إلى أن محافظة إدلب، التي يعيش فيها 3.5 مليون نسمة، تحت سيطرة هيئة تحرير الشام وجماعات أخرى معتدلة، تتعرض لقصف مستمر من الطيران الروسي والقوات البرية الموالية للنظام، مشيرة إلى أن الحملة أدت إلى تشريد نصف مليون، وتهدد بخلق أسوأ أزمة إنسانية في الحرب.

وتقول الصحيفة إن المراسلات اللاسلكية تحفل باللغة الطائفية، وسمع المقاتلون الشيعة وهم ينادون “يا علي يا علي” و “سننتصر إن شاء الله عليهم”، مشيرة إلى أن إيران تبنت سياسة مثيرة للجدل للسيطرة على مناطق تعدها جزءاً من “الهلال الشيعي” الممتد من طهران حتى البحر المتوسط في لبنان.

وختمت”ديلي تلغراف” تقريرها بالإشارة إلى قول إليزابيث تسيركوف، من برنامج الشرق الأوسط في معهد دراسات السياسة الخارجية: “تستطيع التعرف من التسجيلات على سبب خوف سكان إدلب.. ما تحتويه ليس تهديداَ لحياتهم فقط بل لدينهم أيضاً”