loader

أعضاء بالشيوخ الأمريكي يوجهون طلباً للبنتاغون بخصوص سوريا

وجه اثنان من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي طلباً إلى وزير الدفاع مارك إسبر يطالبانه فيه بإيضاح مهمة الولايات المتحدة وقواتها المنتشرة في سوريا.

وذكر موقع "ذا هيل" المتخصص بشؤون الكونغرس، أن السيناتورين "كاثرين كورتيز ماستو" و"ميت رومني" وجها خطاباً إلى كبار المسؤولين في البنتاغون وعلى رأسهم وزير الدفاع ورئيس الأركان حول الإستراتيجية الأمريكية في سوريا.

وجاء في الرسالة المؤرخة يوم الخميس الماضي: "نرغب في الحصول على المزيد من الوضوح بشأن مهمة القوات الأمريكية المنتشرة حالياً في سوريا، فحتى الآن لم يتم وضع إستراتيجية متماسكة ومتسقة للكونغرس".

وأشار التقرير إلى أنه من بين الأسئلة الموجهة للبنتاغون تفاصيل مهمة القوات الأمريكية في سوريا وسط تصاعد التوترات الإقليمية ومهمة قاعدة التنف وما إذا كان لدى القوات الأمريكية في سوريا أي مهام "ثانوية".

كما سأل أعضاء مجلس الشيوخ ما "إذا كانت هناك قوات كافية على الأرض لحماية حقول النفط وما هي قواعد الاشتباك للقوات في حقول النفط عندما تتواجه مع قوات مرتبطة بالجيش السوري أو روسيا أو إيران".

واستفسرا كذلك ما إذا كانت التهديدات التي يتعرض لها الجنود الأمريكيون في سوريا قد تغيرت منذ اغتيال قائد فيلق القدس في حرس الثورة الإسلامية الفريق الشهيد قاسم سليماني، وما هي الخطوات التي يتم اتخاذها لحماية القوات في سوريا من "الانتقام الإيراني" وما إذا كانت العمليات "المناهضة" لجماعة داعش الارهابية قد توقفت كما حدث في العراق.

وطلب العضوان في مجلس الشيوخ من رئيس الأركان ووزير الدفاع أن يردا في أقرب فرصة، منتظرين رداً حتى 13 فبراير/ شباط على أبعد تقدير.