أزمة الغاز تتفاقم .. والنظام : أذن من طين وأذن من عجين .. !

تطورت أزمة الغاز التي تضرب المناطق السورية منذ أكثر من أسبوعين ، حيث أصبح الحصول على هذه المادة يحتاج إلى معركة حقيقية من قبل "المواطنين" ، وسط تبريرات لمسؤولي النظام ، تنكر وجود أي نقص في مادة الغاز ، وتعزي الأزمة إلى التجار ومن تصفهم بالمتلاعبين بالأسواق . 

واكدت صحيفة البعث التابعة للنظام ، خلال ردها على المسؤولين الذين يدعون توفر المادة بكثرة ، إلى أن ريف دمشق الذي يشهد أزمة غاز كبيرة منذ عشرة أيام ، يحتاج يوميا إلى 30 ألف أسطوانة ، بينما المتوفر منها 14 ألفا فقط ، بحسب ما نقلت الصحيفة عن مدير الغاز .

وكان وزير النفط أعلن قبل عدة أيام أنهم يدرسون في الحكومة ، إمكانية إعطاء الأسرة أسطوانة غاز إضافية ، خارج إطار البطاقة الذكية ، لكن بسعر غير مدعوم ، وهو ما أثار ردود فعل سلبية على وسائل التواصل الاجتماعية ، التي تساءلت ، كيف يكون الغاز غير متوفر على البطاقة الذكية ، بينما تستطيع الحكومة توفيره بسعر أعلى ..؟ 

هذا ولم يذكر الوزير ما هو السعر غير المدعوم أسطوانة الغاز ، علما أن سعرها على البطاقة الذكية ، يبلغ 2500 ، وتباع في السوق السوداء بـأكثر من 5 آلاف ليرة سورية .. وفي العام الماضي وصل سعر خلال فصل الشتاء إلى نحو 10 آلاف ليرة سورية .