القبض على ١٣٨ شخصاً على خلفية حوادث التخريب ضد السوريين في أضنة

أفادت وسائل إعلام وتركية وسائل إعلام تركية أن أعداد الموقوفين من الأتراك على خلفية حوادث التخريب التي استهدفت ممتلكات السوريين في ولاية أضنة ارتفع إلى ١٣٨ شخصاً.

وقالت صحيفة حرييت، بحسب ما ترجمه الجسر ترك، إن السلطات الأمنية اعتقلت في البداية ٤٠ شخصاً، بينهم ٥ نساء، حرضوا ليلة وقوع الحادثة عبر مواقع التواصل الاجتماعي ضد السوريين، وكانوا السبب وراء خروج أهالي أضنة إلى الشارع واستهدافهم لمحلات السوريين التجارية.

وأضافت الصحيفة أن الأجهزة الأمنية واصلت التحقيق خلال الأيام الثلاثة الماضية، واعتقلت ٩٨ شخصاً آخر يُشتبه بصلتهم بحوادث التخريب الأخيرة.

ولفتت الانتباه إلى أن بعض الموقوفين حرضوا عبر منصات التواصل الاجتماعي، فيما قام آخرون بمهاجمة منازل ومحلات السوريين.

وأُحيل المتهمو ن إلى النيابة العامة بعد انتهاء إجراءات التحقيق لدى مديرية الأمن.

وتأتي الحملة الأمنية على خلفية حادثة تحرش جنسي تعرض لها طفل تركي في ولاية أضنة ليلة الخميس، استغلها المحرضين متهمين شاب سوري بالوقوف خلفها.

ودفع اتهام السوريين أهالي منطقة سيهان للتهجم على ممتلكات السوريين، ما أسفر عن تخريب ١٦٢ محلاً تجارياً و ١٢ سيارة.

هذا وأصدرت ولاية أضنة بياناً رسمياً أعلنت فيه عن إلقاء القبض على المتحرش، ليتضح أنه مواطن تركي الجنسية يبلغ من العمر ١٥ عاماً ويملك سجلاً حافلاً بـ ٣٧ سابقة جنائية.

 

المصدر جسرترك