بشار الأسد يحجز على وزير تربيته السابق بتهم اختلاس مليارات الليرات

ألقت وزارة المالية التابعة للنظام  "الحجز الاحتياطي" على الأموال المنقولة وغير المنقولة لـنحو 130 مسؤولا وموظفا في وزارة التربية التابعة لها، بينهم وزير التربية السابق ، هزوان الوز ، وذلك على خلفية تورطهم بأعمال فساد، تصل قيمتها إلى 350 مليار ليرة، أي ما يقارب 600 مليون دولار.

وتولى "الوز" منصب وزير التربية بين عامي 2012 و2018،  وهو متزوج من روسية حاصلة على الجنسية السورية .

ويتهم بشار الأسد وزارة التربية ، بأنه خلال فترة تولي "الوز" قامت بعقد صفقات لشراء أجهزة كمبيوتر واتصالات ، بالاتفاق مع رجل الأعمال محمد حمشو ، بينما تبين أن هذه الأجهزة كانت غير مطابقة للمواصفات . 

وتشير الأنباء إلى أن هزوان الوز وعائلته فرا من البلد منذ عدة أشهر ، ويقيمون حاليا في روسيا . 

ويدعي نظام الاسد بأنه يقوم بحملة كبيرة على الفساد والفاسدين ، في الوقت الذي تشير فيه المعلومات إلى أن الأسد بحاجة للمال من أجل تمويل حربه على السوريين ، لذلك بحسب الكثير من المراقبين ، فإن النظام اخترع هذه الطريقة لجمع أكبر قدر ممكن من المال المطلوب ، من أجل دفعه للقاتلين المأجورين من روسيا وإيران ، والميليشيات التابعة لهم .