loader

مبعوث واشنطن يتحدث عن منبج والنقاط الأميركية شمال سوريا

وكالات (قاسيون) - قال المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا، جيمس جيفري، إن واشنطن ستتخذ بعض الخطوات حتى نهاية 2018، من أجل ضمان معايير متعلقة بخارطة طريق منبج.

جاء ذلك في تصريحات للصحفيين عقب اجتماع فريق العمل المشترك الثالث التركي- الأمريكي، في العاصمة التركية أنقرة، أمس الجمعة.

وأوضح أن الاجتماع المذكور، تناول كل المسائل المتعلقة بسوريا، بدءًا من شرق نهر الفرات، وصولا لمحافظة إدلب.

وبخصوص خارطة الطريق حول منبج، قال جيفري: «الولايات المتحدة تجري تدقيقا أمنيا من خلال وفائها بالتزامها حول مغادرة عناصر تنظيم (ب ي د)، و(ي ب ك) المتواجدين بمنبج، وعدم تواجدهم ضمن المجالس المحلية والموظفين العسكريين المحليين بمنبج».

وأضاف: «حتى نهاية العام، سنتخذ بعض الخطوات أيضا للتأكد من أننا نضمن المعايير في أقرب وقت ممكن. بعض من الخطوات ستكتمل بحلول نهاية ديسمبر/ كانون الأول الجاري».

وفي رده على سؤال حول نقاط المراقبة التي تعتزم واشنطن إقامتها على الحدود السورية الشمالية مع تركيا في الجزء الواقع شرق نهر الفرات، لفت إلى أن الهدف من النقاط هو ضمان أمن تلك المنطقة بما فيها أمن تركيا.

وقال جيفري: «هدفها (نقاط المراقبة) هو الحث على التخلي عن إطلاق نيران التحرش، ولن تنشر لغرض القتال، بل إنها نقاط مراقبة».

وفي يونيو/حزيران الماضي، توصل البلدان إلى اتفاق خارطة طريق حول منبج، يضمن إخراج عناصر من وحدات حماية الشعب من المنطقة، وتوفير الأمن والاستقرار فيها.

 المصدر: وكالة الأناضول