وكالة قاسيون للأنباء
  • السبت, 13 أبريل - 2024

زيادة المداهمات على مخيمات اللاجئين السوريين في لبنان

زيادة المداهمات على مخيمات اللاجئين السوريين في لبنان

قاسيون_رصد

تصاعدت المداهمات على مخيمات اللاجئين السوريين في لبنان وترحيلهم إلى بلدهم هذا الشهر.

وأشارت وسائل إعلام لبنانية إلى أن الجيش والأجهزة الأمنية شنت مداهمات على مخيم " 007 " في البقاع الغربي، أسفرت عن اعتقال 40 لاجئا سوريا، من بينهم قاصرون وكبار السن، وتم ترحيل عدد منهم إلى بلادهم.

وأضافت أن المداهمات شملت تفتيش خيام اللاجئين ومصادرة أجهزة الوصول إلى الإنترنت والهواتف المحمولة والدراجات النارية والسيارات.

وأشارت إلى أن المداهمات المستمرة لمخيم " 007 "ترجع إلى التوافر المستمر للمعلومات حول وجود" أسلحة مخفية " بداخله، دون الاستيلاء على أي منها.

وخلال هذا الشهر، أعلن "مركز الوصول لحقوق الإنسان" عن توثيق 1027 حالة احتجاز تعسفي للاجئين السوريين، منذ بداية هذا العام وحتى نهاية الشهر الماضي.

وقال المركز إن السلطات اللبنانية "رحلت قسرا" 761 من الأشخاص الذين اعتقلتهم، بمن فيهم نشطاء مدنيون وسياسيون ومعارضون، تعرض بعضهم لـ "انتهاكات خطيرة" من قبل الأجهزة الأمنية في سوريا.

وأضاف المركز أن الحكومة اللبنانية لم تلتزم بمبدأ عدم الإعادة القسرية للاجئين السوريين، مشيرا إلى أنها لا تزال تسجل حالات ترحيل جديدة.

وأوضح التقرير أن الحكومة اللبنانية لم تشرك المفوضية في تنظيم عمليات " العودة الطوعية "التي أطلقت منذ أكثر من عام، "لضمان التحقق من العودة الطوعية".

ودعا التقرير إلى اتخاذ تدابير لحماية اللاجئين المعرضين لخطر الترحيل القسري، "خاصة إذا كان هناك اعتقاد بأن المرحلين سيتم اعتقالهم أو تعذيبهم"، ودعا المفوضية إلى تحمل مسؤولياتها عندما تنتهك الحكومة اللبنانية التزامها.

جاء ذلك في تقرير، تعليقا على إعلان المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين منذ حوالي 10 أيام، للتوصل إلى اتفاق مع الحكومة اللبنانية لتبادل بيانات اللاجئين، والبدء في تنفيذها على الفور