وكالة قاسيون للأنباء
  • الجمعة, 19 يوليو - 2024

سكان السيدة زينب يشتكون من سوء خدمات الاتصالات والإنترنت في المنطقة

قاسيون_متابعات

يشتكي أهالي بلدة السيدة زينب والبلدات الأخرى في ريف دمشق، من سوء خدمة الاتصالات والإنترنت في المنطقة، حيث طالبوا الشركات المشغلة بتوفير أبراج للمنطقة.

وبحسب منشور لـ "اتحاد الصفحات في السيدة زينب" على فيسبوك، فإن أغلب منازل مدينة "السيدة زينب" وبلدة "حجيرة" وأحياء "غربة" و "البحدلية" المحيطة بريف دمشق، لا تتوفر فيها الشبكة الخلوية للأجهزة المحمولة، وأنه عندما تدخل إلى تلك الأحياء لا ينفع جهازك الخلوي إلا لمعرفة الوقت أو للتصفح بالصور.

وأضافت أنه إذا اضطر الشخص إلى إجراء مكالمة مع أحد أصدقائك أو أقربائك عليك الخروج من حدود تلك المنطقة أو البحث عن مكان مرتفع في زاوية معينة لإجراء اتصال هاتفي.

وأوضحت أنه قد أصبح استعمال الجوال خلال الوقت الحالي، سواء للاتصال أو لاستخدام الإنترنت من الركائز الأساسية في حياة الإنسان، وأن انعدام شبكة الاتصال والإنترنت لها سلبيات كثيرة حسب وصفها.

وبينت أن مدينة السيدة زينب والأحياء المجاورة لها وبعض القرى المجاورة لها، تكاد تكون خدمة الاتصالات والإنترنت معدومة في بعض الأماكن وأماكن أخرى يوجد بها ضعف كبير.

وعلقت الصفحة على دور المراكز الخلوية في استمرارية المشغلات وتحسينها أو توفيرها فإن مدينة السيدة زينب والمناطق المجاورة لها تحتاج إلى أبراج شبكة تعمل على مدار الساعة للاتصالات والإنترنت.

الجدير بالذكر أن حكومة نظام الأسد أصدرت في وقت سابق قراراً يقضي بزيادة أسعار الاتصالات والإنترنت، إلى 50 بالمئة تحت ذريعة استمراريتها وتقويتها وتوفيرها، دون أي تحسن يذكر.