لا ضامن لشريك في القتل.... #جيش_العزة يخرج دفعة جديدة من مقاتليه شمال #حماة

 

على أهبة الاستعداد هنا مقاتلون من المعارضة، تحسباً لأي خرق للنظام؛ كما حصل تماماً في العديد من المدن السورية، كان الهاجس الوحيد لفصائل المعارضة، أي أنه بمعنى آخر، لا ضامن لشريك في القتل.

جيش العزة ورغم ما يتعرض له من ضغوط جمى، خرّج دفعة جديدة من عناصره، بعد الرضوخ لتدريبات قاسية، شملت الأسلحة الثقيلة والخفيفة والمتوسطة، فضلاً عن تدريبات اللياقة البدنية، والتأقلم على ظروف الحرب والشريك فيها.

فالعمليات العسكرية في شمال حماة، دفعت الفصيل للاشتراك مع قوى أخرى، بغية استعادة ما استولى عليه النظام في الريف الشمالي.

لا ضمان للروس، ففصائل المعارضة ترفض إلقاء السلاح، وأن قتالهم لا  ينته بخفض للتصعيد أو تدخل خارجي، إنما بتحقيق المطالب القديم - الحديث... إسقاط الأسد.

 

تصوير: صالح الشيخ

مونتاج: وكالة قاسيون

تاريخ النشر: 2017-10-17

تاريخ الفيديو: 2017-10-15