Print

التطورات العسكرية السورية في يوم الخميس 4 تموز (تقرير)

تقارير
التطورات

الخميس 4 تموز 2019 | 11:40 مساءً بتوقيت دمشق

خاص - قاسيون: تكبدت قوات النظام السوري اليوم الخميس 4 تموز/يوليو 2019، خسائر بشرية ومادية فادحة بنيران الفصائل المقاتلة على جبهات الشمال السوري.

تصدت غرفة عمليات "الفتح المبين"، جميع محاولات تقدم النظام الأخيرة على جبهات ريف حماة الشمالي الغربي، وتحديداً محوري تل ملح والجبين.

 

تبنت سرايا شباب الشام، العملية التي استهدفت حاجز أمن الدولة في منطقة الموكامبو وسط مدينة حلب شمال سوريا.

 وضرب تفجير يوم الثلاثاء 2 تموز/يوليو 2019، حاجز أمن الدولة في منطقة الموكامبو في حلب.

واصدرت سرايا شباب الشام بياناً أكدت فيه وقوع قتلى وجرحى في صفوف النظام إثر استهداف الحاجز.

وجاء في البيان أن الاستهداف تم بواسطة دراجة نارية ركنت بقرب الحاجز، أدت لتدمير آليات تابعة للحاجز.

 

وأعلن "جيش العزة" عن تدميره لدشمتين لقوات النظام والمليشيات المساندة لها، وقتل من بداخلها إثر استهدافهما من قبل سرية الـ"م.د"  بصواريخ مضادة للدروع في قرية "الحماميات" بريف حماة الشمالي.

واستهدف فوج المدفعية والصواريخ التابع لـ" جيش العزة"، تجمعات النظام في بلدة سلحب في سهل الغاب برف حماة الشمالي.

 

أعلن الجهاز الأمني التابع لهيئة تحرير الشام، عن مداهمة وكر خلية تابعة لتنظيم داعش الإرهابي، أوقع قتيل بين صفوف الخلية، وأسر آخرين.

وقال "أنس الشيخ" القيادي في الجهاز الامني في تصريح خاص لشبكة إباء الإخبارية التابعة لتحرير الشام، إنه بعد المراقبة والرصد نجح الجهاز الأمني بمداهمة الوكر شمالي إدلب.

وذكر الشيخ أنه سقط أحد أفراد الخلية خلال الاشتباكات، وتم أسر أفراد الخلية الأخرين، وتحرير أسير كان لدى الخلية، كان قد تم التفاوض مع أهله لدفع مبلغ 100 ألف دولار فدية.

وبيّن الشيخ أنه تم العثور في الوكر على عدد كبير من العبوات اللاصقة ومواد تفجير كانت مهيئة للتفجير.

 

ألقت الأجهزة الأمنية،  القبض على عصابة لتجارة المخدرات في مدينة عفرين شمالي حلب.

وقال "الفيلق الثاني" التابع لـ"الجيش الوطني" في بيان له، أن الجهاز الأمني التابع له تمكن بعد الرصد والمتابعة من إلقاء القبض على "تاجري للمخدرات" في المدينة.

وكشف الفيلق في بيانه أن أسماء المقبوض عليهم المعوان " ابراهيم طراد العطور" و"محمد الأحمد".

 

قال العقيد المنشق عن قوات النظام "فايز الأسمر" لوكالة قاسيون إنه لايتوقع حدوث تغيير في المشهد السياسي والعسكري خلال الأسابيع القادمة.

وأضاف الأسمر: "سيبقى الوضع على ماهو عليه، تقريبا منذ 67 يوما قصف واجرام روسي ومن قطعان النظام  ومحاولات اقتحام لتغيير الواقع الميداني والضغط على الفصائل و السكان المدنيين والتضييق عليهم معيشيا ونفسيا لاجبارهم على إفراغ المنطقة والنزوح من خلال حملات الابادة  والقصف والتدمير وبكل انواع الاسلحة والذخائر واستنزافات وكر وفر وصد وصمود من الفصائل".

وتابع: "أي محاولات لاحقة للنظام باستهداف النقاط التركية سيتطور رد الفعل التركي سياسيا وعسكريا فهي عززت نقاطها جيدا باستقدام تعزيزات مدرعة وأيضا قوات نخبة من القوات الخاصة استعداداً لأي تطورات قد تطرأ".

 

اندلعت، اشتباكات عنيفة بين مخابرات النظام، والمليشيات التابعة له في بلدة "عياش"بريف "دير الزور" الغربي.

واندلعت الإشتباكات بين مجموعة "نزار الخرفان" التابعة لمليشيا "الدفاع الوطني"، وبين مجموعة من فرع مخابرات "الأمن العسكري" التابع للنظام، في البلدة، حسب مانقل مراسل "فرات بوست"، مضيفاً أن الإشتباكات جرت بالقرب من مبنى الإذاعة في البلدة، دون معرفة أسباب الإشتباك.

وأشار المراسل أن "حظر للتجول" فُرض في البلدة الخاضعة لسيطرة قوات النظام بعد إندلاع الإشتباكات.

 

ارتفعت حصيلة القتلى من المدنيين، إلى 4  في محافظة إدلب جراء القصف الجوي المكثّف على مدينة كفرنبل.

وقتل طفل وأصيب والده في غارة جوية استهدف مدجنة على أطراف بلدة كنصفرة، بالإضافة إلى مقتل طفلة في بلدة حاس بريف إدلب الجنوبي.

كما قصفت الطائرات الحربية الروسية، وطائرات النظام قصفت مدينة "خان شيخون" و قرية "أم زيتونة" بريف إدلب الجنوبي.