Print

مفاجأة جديدة في قضية السوري قتيل فيلا نانسي عجرم تتعلق بـ"هيفاء وهبي"

سوريا
مفاجأة

الثلاثاء 28 كانون الثاني 2020 | 7:51 صباحاً بتوقيت دمشق

كشفت قناة "lbc " اللبنانية، عن معلومات جديدة ومثيرة في قضية مقتل الشاب السوري، داخل فيلا الفنانة نانسي عجرم، بطلق ناري من قِبَل زوجها.

وقالت القناة اللبنانية، أكدت مصادر أن هناك الكثير من المعلومات الجديدة والتى أظهرتها الجهات المعنية بالاطلاع على "داتا الاتصالات" الخاصة بالقتيل محمد حسن الموسى، وأفراد عائلة الهاشم زوج نانسي عجرم.

وبحسب ما ذكرته قناة "LBCI" بدارسة المضبوطات، من قِبَل قسم المباحث الجنائية، تبين وجود عدد من المواضيع بحث عنها "الموسى" في محرك البحث "غوغل"، والتي تمحورت حول شخصية الفنانة اللبنانية نانسي عجرم وزوجها فادي الهاشم، ومكان سكنها وتفاصيل منزلها، كما بحث "الموسى" عن مكان سكن الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي، والفنانة اللبنانية نجوى كرم.

وتابعت القناة أنه بمراجعة النائب العام الاستئنافى فى جبل لبنان، القاضية غادة عون، أشارت بتوقيف مطلق النار والاستماع إلى شهادة زوجته نانسى نبيل عجرم، وأحمد زياب زهاب وهو سائق العائلة، وبعد الاستماع إلى إفادتهما تم ترك "نانسى" و"أحمد" أحرار وتوقيف "حميد" بجرم إقامة منتهية الصلاحية.

وبتاريخ 1 يوليو/تموز 2019 قام "الموسى" بالبحث عن منزل هيفاء وهبي، وأيضًا بتاريخ 13 أكتوبر/تشرين الأول 2019 بحث عن منزل نجوى كرم.

ونتيجة دراسة وتحليل الاتصالات تبين أن الدكتور فادى الهاشم، يستخدم داخل عيادته رقمين، وقد تبين وجود تواصل بين القتيل وأرقام العيادة، فقد تم رصد اتصال صادر من رقم القتيل إلى عيادة فادى الهاشم بتاريخ 20 مارس/آذار 2019، واتصال آخر بتاريخ 22 من نفس الشهر.

كما تبين وجود اتصال ثالث، ولكن صادر من عيادة فادى الهاشم إلى القتيل محمد الموسى واستمر 35 ثانية.

كذلك تبين فى التحقيقات أن القتيل قام بالبحث بتاريخ 1 يوليو/تموز 2019 عن منزل هيفاء وهبي، وأيضًا بتاريخ 13 أكتوبر/تشرين الأول 2019 بحث عن منزل نجوى كرم.

ويذكر الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي، أثارت جدلًا واسعًا، عقب تعليقها على الحادثة حيث اتهمها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي بالعنصرية.

وكانت "هيفاء" غردت على حسابها "تويتر" قائلة: "يا ريت كل هالأشكال المجرمة يفلوا (يخرجوا) بقى من لبنان!" وهو ما اعتبر تعليق عنصري بحق السوريين.

وكانت وسائل إعلام لبنانية أعلنت الشهر الماضي، أن لصًا اقتحم منزل نانسي عجرم في "نيو سهيلة كسروان" وأن زوجها، فادي الهاشم، تبادل معه إطلاق الرصاص وقتله على الفور.

وكشف تقرير الطب الشرعي الخاص بالحادث أن القتيل سوري الجنسية، اسمه محمد حسن الموسى، وعمره 33 عامًا، وقد أصيب بـ 17 طلقة في أماكن متفرقة من جسده.

وكانت والدة الشاب السوري، أكدت أن الشخص الذي ظهر في الفيديو المتداول ليس ابنها، موضحة أنه شخص آخر ظهر في مشهد تمثيلي للتغطية على الجريمة الحقيقية.

وشككت والدة "موسى"، في تصريح سابق لقناة "روسيا اليوم" برواية أسرة الفنانة اللبنانية، بأن ابنها دخل إلى الفيلا بنية السرقة، مضيفة أن "الدم السوري أصبح رخيصًا