Print

الاحتلال الإسرائيلي يتلقى ضربات موجعة من كتائب القسام  

الشرق الأوسط
الاحتلال

الخميس 13 كانون الأول 2018 | 8:17 مساءً بتوقيت دمشق

وكالات(قاسيون)-نعت كتائب الشهيد عز الدين القسام، أثنين من المقاومين الذين نفذوا عملية «بركان»، مشيرة إلى أن مقاومتها «ستظل حاضرةً على امتداد خارطة الوطن، ولا يزال في جعبتها الكثير مما يسوء العدو ويربك كل حساباته».

وتابعت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس، في بيان نعي اليوم الخميس: «نزف بكل الفخر والاعتزاز إلى العلا شهيدينا المجاهدين: صالح عمر البرغوثي، سليل عائلة البرغوثي المجاهدة، وبطل عملية عوفرا، التي أوقعت 11 إصابةً في صفوف المحتلين، وأشرف وليد نعالوة، بطل عملية بركان، التي قتل فيها صهيونيان وأصيب آخر بجراحٍ، والذي دوخ قوات الاحتلال وأجهزتها الأمنية على مدار شهرين من المطاردة».

وأضافت الكتائب الفلسطينية «قد جرع أبطالنا الاحتلال الويلات بتنفيذ عملياتهم الموجعة، رداً على الاعتداءات اليومية من قوات الاحتلال وقطعان المغتصبين الذين يستبيحون الضفة الغربية المحتلة، ويعيثون فيها فسادًا».

وتابعت في بيانها «على العدو ألا يحلم بالأمن والأمان والاستقرار في ضفتنا الباسلة؛ فجمر الضفة تحت الرماد سيحرق المحتل، ويذيقه بأس رجالها الأحرار، من حيث لا يحتسب العدو ولا يتوقع».

وأشار البيان إلى أن «كل محاولات وأد مقاومتنا وكسر سلاحنا في الضفة، ستبوء بالفشل، وستندثر كما كل المحاولات اليائسة للغزاة والمحتلين، وأذيالهم على مدار التاريخ».

وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي قد أعلن، فجر اليوم الخميس، عن مقتل منفذ عملية بركان، أشرف نعالوه، في مخيم عسكر الجديد شرق مدينة نابلس، وهو منفذ لعملية إطلاق نار قبل أكثر من شهرين، في المنطقة الصناعية (بركان) جنوب نابلس، وأسفرت عن مقتل مستوطن ومستوطنة، وإصابة ثالثة.

وسبق أن قتل الشاب الفلسطيني، صالح عمر صالح البرغوثي (29 عاما) من سكان قرية كوبر، غرب رام الله، برصاص قوات خاصة إسرائيلية، بالقرب من بلدة سردا شمالا.