Print

الجبهة الوطنية تؤكد حشد النظام بمحيط إدلب

عسكري
الجبهة

الخميس 6 كانون الأول 2018 | 6:36 مساءً بتوقيت دمشق

وكالات(قاسيون)-بدأ النظام السوري والميليشيات الأجنبية الموالية له، في الأيام القليلة الماضية، حشد قوات عسكرية في محيط منطقة إدلب، لخفض التصعيد شمال غربي سوريا.

وأفاد النقيب ناجي مصطفى، المتحدث باسم الجبهة الوطنية للتحرير، التابع للمعارضة السورية، أنهم لاحظوا تحركات عسكرية للنظام خلال الأيام الفائتة، وفقا لوكالة الأناضول التركية.

وأشار مصطفى، إلى أنه من خلال الرصد الذي يقومون به، فإن النظام حشد أعداد كبيرة من الميليشيات على أطراف محافظة إدلب، وعلى خطوط الجبهة في ريفي اللاذقية وحماة الواقعتين ضمن منطقة إدلب لخفض التصعيد.

وأعرب عن استعداد الجبهة الوطنية للتحرير، للتصدي لأي هجوم محتمل للنظام، وأوضح أن القوات التي استجلبها النظام، يبلغ تعدادها نحو ألف مقاتل، معظمهم من المجموعات الإرهابية التابعة لإيران.

يشار إلى أن منطقة إدلب لخفض التصعيد، محاطة من ثلاث جهات بـ 120 ألف مقاتل أجنبي، ينتشرون في 232 نقطة، وتقوم المجموعات الإرهابية التابعة لإيران، بخرق وقف إطلاق النار، منتهكة اتفاق سوتشي، الموقع بين تركيا وروسيا.