Print

تركيا تكذب الادعاءات الروسية حول سبب قصف ميليشيا أسد لجنودها بإدلب

تركيا
تركيا

الثلاثاء 4 شباط 2020 | 12:5 صباحاً بتوقيت دمشق

كذب وزير الدفاع التركي خلوصي أكار الادعاءات الروسية التي تحدثت عن سبب تعرض الجنود الأتراك لقصف من قبل ميليشيا أسد في إدلب.
وقال أكار إنه جرى إخطار الجانب الروسي بتحركات القوات التركية في إدلب، يوم الأحد، قبل أن تتعرض لهجوم من قبل نظام الأسد، بحسب وكالة الأناضول.
وأضاف في كلمته خلال اجتماع مع قادة الوحدات العسكرية على الحدود مع سوريا، أمس الاثنين، "زملاؤنا أبلغوا المعنيين في الجانب الروسي بتحركات قواتنا بإدلب في الساعة 16.13 (الأحد) وأكدوا ذلك مرة أخرى في الساعة 22.27".
وأردف: "رغم هذا التواصل وعمليات الإبلاغ (للجانب الروسي) وكافة التدابير المتخذة، تعرضت قواتنا لإطلاق نار من جانب النظام في الساعة 01.13 ليلا".ولفت أكار إلى أن القوات التركية قصفت 54 هدفا تابعا للنظام و"جرى قتل 76 عنصرا من ميليشيا الأسد حتى الآن، وفق معلومات حصلنا عليها من مصادر متعددة". وتابع: "اتخذنا ونتخذ كافة التدابير في إدلب، والقوات المسلحة التركية، تؤدي كافة المسؤوليات الملقاة على عاتقها على أتم وجه".
وكانت روسيا بررت القصف الذي تعرضت له نقطة المراقبة التركية في محيط قرية الترنبة غرب مدينة سراقب بريف إدلب الشرقي.
ونقل موقع "روسيا اليوم" عن المركز الروسي للمصالحة في سوريا في بيان له، إن وحدات من القوات التركية قامت بتحركات داخل منطقة إدلب لخفض التصعيد في ليلة 2 إلى 3 فبراير دون إخطار الجانب الروسي.