Print

تواصل عمليات النزوح شمال سوريا

سوريا
تواصل
أرشيفية

الثلاثاء 18 شباط 2020 | 3:51 مساءً بتوقيت دمشق

نزح 148 ألف مدني خلال الأيام الـ 6 الأخيرة من شمالي وشمال غربي سوريا إلى مناطق قرب الحدود مع تركيا، جراء هجمات قوات النظام وروسيا على منطقة خفض التصعيد في إدلب.

وبحسب معلومات حصلت عليها الأناضول من جمعية "منسقو الاستجابة المدنية في سوريا"، تتواصل عمليات النزوح نحو الحدود التركية من مدينة إدلب وبلدة دارة عزة وقرى أخرى غربي وجنوبي محافظة حلب.

وأظهرت المعلومات نزوح 148 ألف مدني خلال الأيام الـ6 الأخيرة من منطقة خفض التصعيد شمال سوريا نحو الحدود التركية جراء هجمات روسيا وقوات النظام.

وتوجه معظم النازحين إلى المخيمات الموجودة على الخط الحدودي مع تركيا، فيما ذهب قسم منهم نحو منطقتي درع الفرات وغصن الزيتون.

ووصل عدد النازحين من مدينة إدلب ومحيطها وريف المحافظة الجنوبي والجنوب شرقي، إضافة إلى الريفين الغربي والجنوبي لمحافظة حلب إلى مليون و942 ألف نازح منذ يناير/ كانون الثاني 2019.

وفي سياق متصل، يعاني آلاف المدنيين صعوبات في العثور على أماكن تأويهم جراء امتلاء المخيمات في إدلب، وعدم وجود بنى تحتية إضافة إلى النقص في المساعدات، وينتظرون تقديم العون لهم.

وفي سبتمبر/أيلول 2018، توصلت تركيا وروسيا إلى اتفاق يقضي بإنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب تُحظر فيها الأعمال العدائية.

لكن، منذ ذلك التاريخ، قُتل أكثر من 1800 مدني في هجمات شنها النظام السوري والقوات الروسية، منتهكين بذلك الاتفاق المذكور، وتفاهم لتثبيته بدأ تنفيذه في 12 يناير/كانون الثاني الماضي.

(الأناضول)