Print

"من إدلب إلى برلين".. سوريون يتظاهرون لفتح الحدود التركية مع تقدم النظام (فيديو)

سوشال
"من

الأحد 2 شباط 2020 | 9:32 مساءً بتوقيت دمشق

تجمعت أعداد كبيرة من المدنيين السوريين قرب الجدار الحدودي الفاصل بين سورية وتركيا، عند مخيم عائشة التابع لمنطقة حارم الحدودية شمالي إدلب، والمقابل لمدينة الريحانية التركية، ضمن تظاهرة دعا إليها ناشطون ومدنيون تحت عنوان "من إدلب إلى برلين".

وتهدف التظاهرات إلى إرسال رسالة بطريقة سلمية لتخلي المجتمع الدولي عن ملايين المقيمين والنازحين في إدلب، ما جعلهم يلجؤون إلى هذا الخيار وسط التقدم السريع لقوات النظام تجاه مدنهم وقراهم وقصفها بكافة أنواع الأسلحة، دون رقيب.

 

مئات المدنيين أقاموا اليوم إعتصام على الحدود السورية - التركية للضغط على تركيا ودول الإتحاد الأوروبي إما إفتحوا الحدود للأطفال والنساء والشيوخ للعبور أو أوقفوا القصف والتهجير.#من_ادلب_الى_برلين pic.twitter.com/pXx1Z8vUD7

— Ahmad Darweesh (@Ahmad7syria) February 2, 2020

 

 

وأوضح ناشطون في نص الدعوة إلى التظاهرة التي تداولوها عبر وسائل التواصل في الأيام الماضية، أن هدفها "نجاة المدنيين عبر الحدود التركية إلى أوروبا، فالمدنيون في سورية لم يعد لديهم أي مكان يهربون إليه بعد أن هاجمهم نظام الأسد الإرهابي مدعوماً بالطائرات الروسية التي تستهدف منازل المدنيين والمشافي وفرق الإسعاف ويرتكب مجازر مروعة وسط صمت العالم أجمع".

وأشاروا إلى أن "الحملة سلمية والأتراك ليسوا أعداءً للشعب السوري ولكن تركيا هي الأقرب للشعب السوري للهروب إليها من الموت تحت وطأة الغارات الجوية والقذائف الصاروخية"، وأن "روسيا لم تحترم القرارات الدولية ولم تراع الاتفاقيات التي أشرفت على صياغتها، واستمرت في دعم نظام الأسد لقتل الشعب السوري بدم بارد بمساعدة المليشيات الإيرانية".

 

خروج مئات الشباب من أبناء قرى ريف #ادلب المهجرين من قراهم في مظاهرة سلمية أمام الحدود السورية التركية رافعين فيها لافتات عنوانها #من_إدلب_إلى_برلين وسط انتشار امني تركي مكثف على طول الشريط الحدودي. pic.twitter.com/h5bmipjv6b

— بلال الغاوي (@belalghawiee) February 2, 2020