Print

كيف ستؤثر ضريبة "تتريك" الهواتف على السوريين في تركيا؟

اقتصاد
كيف
صورة تعبيرية

الجمعة 19 تموز 2019 | 4:51 مساءً بتوقيت دمشق

خاص - قاسيون: فرضت الحكومة التركية ضريبة جديدة على تقييد الهواتف المستوردة من الخارج، لترتفع من 620 إلى 1500 ليرة تركية، وبالتالي تثير مخاوف من يُقدم على شراء جهاز مستورد جديد.

وكالة قاسيون حاورت "محمد زكريا غرير" وهو موظف في مؤسسة تجارية، للوقوف على تفاصيل القرار ومدى تأثيره على السوريين في تركيا.

وقال غرير إن أسعار الهواتف المستوردة ستبقى كما هي لأنها بالأساس قادمة من الخارج.

وأضاف أن المتضرر من القرار هو من يُقدم على شراء جهاز مستورد جديد، لكنه أشار في الوقت ذاته إلى أن الهاتف المستورد سيبقى - رغم الضرائب - أرخص من الهاتف التركي.

وأوضح غرير أن الضريبة الأولى كانت 170 ليرة تركية، ثم ارتفعت إلى 620، إلى أن وصلت حالياً إلى 1500.

وأفاد بأن البعض سيتردد في شراء هاتف جديد لحين التأقلم مع الضريبة المفروضة حديثاً.

وحول سبب فرض الضريبة الجديدة، قال غرير إن ذلك يعود لتراجع مبيعات الهواتف التركية باعتبار أن ثمنها مرتفع، لذلك يلجأ كثير من السوريين والأجانب المقيمين في تركيا لشراء هاتف مستورد ثم يقومون بتقييده.

وألمح إلى أن القرار يهدف لتقريب الفارق في الأسعار.

ويقوم عدد كبير من السوريين والأجانب في تركيا بشراء هواتف من الخارج لرخص ثمنها مقارنة بالهواتف التركية، وبخاصة هواتف "سامسونغ وآيفون" وغيرها من الأجهزة التي تعتبر ذات جودة عالية.

ويُمكن استخدام الهواتف لمدة 120 يوماً من تاريخ دخولها إلى تركيا، ثم تتوقف بعد ذلك إذا لم تُدفع ضريبة "التتريك" أو التقييد بشكل رسمي.