Print

ناشطة تروي تفاصيل وفاة طفل بعد طرد والدته من مستشفى "جرمانا" الجراحي (فيديو)

فيديو
ناشطة

الأربعاء 25 آذار 2020 | 3:56 مساءً بتوقيت دمشق

نشرت الناشطة "آني أورفلي"، على صفحتها الشخصية بموقع فيسبوك، تسجيلاً مصوراً، شرحت فيه تفاصيل، وفاة الطفل الرضيع، في العاصمة السورية دمشق، بعد طرد والدته من قبل مستشفى جرمانا الجراحي.

وشرحت أورفلي ظروف عدم استقبال والدة الطفل في مستشفى جرمانا، بعد أن أحضرها الهلال الأحمر.

وقالت أورفلي إن المستشفى طرد الطفل ووالدته دون أن يقطع حبل الصرة، وكانت الدماء تغطي الأم وطفلها.

وأضافت الناشطة المهتمة بحماية ورعاية الحيوانات بأنها قامت بإسعاف الطفل وأمه إلى الهلال الأحمر من جديد فقام بإسعافهما إلى "مشفى الراضي"، وكشفت أنها لم تجرؤ على إدخال الأم وطفلها إلى منزلها لكي لا يرتد الأمر عليها سلباً، وخصوصاً أن سلطات النظام توقف الشخص الذي يسعف أي مصاب.

وكشفت أنها تتابع حالة المرأة المغتصبة منذ أكثر من عام ودعت السلطات لوضعها في ملجأ أو مركز رعاية دون أن تلقى أي استجابة وكانت النتيجة أن الأم اغتُصبت وابنها مات.

وكان الطفل حديث الولادة توفي بعد 3 أيام من طرد المستشفى لوالدته، جراء البرد والجوع.