Print

وسائل الإعلام في إيران «تلطم» من جديد: ماحدثَ في خان طومان «كربلاء» أُخرى!

سوريا
وسائل

الأربعاء 11 أيار 2016 | 2:21 صباحاً بتوقيت دمشق

 

رصد (قاسيون) - مرةً أُخرى، تتابع وسائل الإعلام المحليّة في إيران، تقييمها لما جرى في معركة «خان طومان» جنوب حلب، واصفةً إياها هذي المرة بـ «كربلاء»، بعدما كانت قد وصفتها في مراتٍ سبقت بـ «الكارثة»، ومتذرّعة بعبارة: «جيش الفتح خرقَ الهدنة».

وكان جيش الفتح، الذي يضم حركة (أحرار الشام، وجبهة النصرة) وعدداً من الفصائل الأخرى، أعلن سيطرته على «خان طومان» جنوب غرب حلب، الأسبوع الماضي، بعد اشتباكات دامت عدة أيام، قُتل خلالها أكثر من ٣٠ جندياً إيرانياً، و٢٠ من ميليشياتٍ أفغانية، و١٢ عراقياً، و٨ عناصر من ميليشيات «حزب الله»، و ٢٣ جندياً من قوات النظام السوري.

وفي صدد الحديث عن وسائل إعلام إيران، فقد عنونت صحيفة «قانون» القومية الإيرانية، خبرها عن الخسائر الإيرانية في «خان طومان» بـ «حلب أصبحت كربلاء»، وأوردت الصحيفة في خبرها أنباء غير مؤكدة تتحدث عن مقتل ٨٠ جنديا إيرانيا على يد قوات المعارضة السورية، في اشتباكات خان طومان، بينهم أعضاء في لواء «فاطميون»، وفي الميليشيات التابعة لحزب الله اللبناني.

ونشرت من جانبها وكالة أنباء «فارس» المقربة من الحرس الثوري الإيراني، مقالا للمحلل «سعد الله زارعي»، الذي فقد أعصابه كليّاً خلال التحليل، حيث قال: إن روسيا فضلت عدم التدخل في خان طومان، لكي تحافظ على وقف إطلاق النار… لقد خدعتنا الولايات المتحدة والسعودية أيضاً… إن إيران لن تلتزم بوقف إطلاق النار بعد الخسائر الكبيرة التي لحقت بها، وستستهدف جميع فصائل المعارضة السورية سواء كانت في قائمة الجماعات الإرهابية أم لا.

وقال المتحدث باسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني، «منصور حقيقت بور»، في تصريحات نشرها الموقع الإلكتروني للبرلمان، إن اللجنة ستعقد خلال عدة أيام جلسة خاصة بمشاركة المسؤولين المعنيين لبحث ما حدث في خان طومان، وسترسل فريق تحقيق خاص إلى المنطقة لإعداد تقرير مفصل حول ما حدث. ويبدو أن ما يجري سياسياً في أروقة المباني الحكومية المتعلّقة بالسياسة الخارجية لإيران، يصب في مصلحة تقرير أعدّه مركز «عدكون استراتيجي» الإسرائيلي، يتحدث فيه عن خلافات حقيقية بين إيران وروسيا، وعن فشلهما الذريع في كسر دفاعات قوات المعارضة السورية، وقُرب الأخيرة من الاعتراف بـ «شرعية سيطرة قوات المعارضة على أجزاء من سوريا».