Print

جريدة "البعث" تطعن بفوائد المتة … وأهالي السويداء أكبر المتضررين

طب وعلوم
جريدة

الأحد 9 شباط 2020 | 2:30 مساءً بتوقيت دمشق

قالت جريدة "البعث" التابعة للنظام إن الدراسات الإحصائية التي أجريت في المناطق التي يستعمل فيها منقوع المتة الساخن كشراب واسع الانتشار، ولاسيما في سورية ولبنان ، أن بعض مسببات الالتهابات البولية، والرمال البولية، والحصاة الكلسية خاصة، تعود له ، مشيرة إلى أن هذه الأمراض لا تخلو منها عائلة تقريباً في السويداء ، دون ذكر باقي المناطق السورية التي يستهلك أهلها المتة .

ونقلت الجريدة عن الدكتور عادل الحرفوش، الباحث في هيئة الطاقة الذرية السورية ، قوله " إنه لدى الدراسة المخبرية تبيّن أن أنواع المتة المستوردة من الأرجنتين ملوثة بنظير البولونيوم-210 المشع ، ونظراً لانحلال جزء كبير من نظير البولونيوم هذا في نقيع المتة، وبعد إجراء الحسابات المتعلقة بشدة الإشعاع الصادر عن هذا النظير، تبيّن أن تناول نقيع "باكيت" من المتة (250غ) يؤدي إلى جرعة إشعاع داخلية سنوية قدرها 0,1 ملي سيفرت تقريباً"

 وبيّن الحرفوش أن هذه الجرعة تكافىء عشر الحد المسموح به لعموم الناس، بغض النظر عن حالتهم الصحية، وإذا أخذنا بعين الاعتبار الحد المسموح به للجرعة الإشعاعية التي تأتي من جميع المواد التي يتناولها الإنسان في غذائه، ومن الهواء المستنشق، ومن البيئة المحيطة، والإشعاع الكوني، ندرك أن التعرّض لجرعة داخلية بهذا القدر من مادة المتة لوحدها يشكّل عاملاً ضاراً جداً ولا يمكن تجاهله .

 وحذر الدكتور الحرفوش من المبالغة في تناول نقيع المتة، ودعا مركز البحوث الزراعية للبحث عن بدائل محلية لهذه المادة المستوردة، والاستفادة من التنوع الحيوي، وتعدد النباتات الطبية المتوفرة في بلدنا الناجمة عن البيئة الفريدة في منطقتنا الغنية بالإشعاع الشمسي، وبتمايز الفصول الأربعة.