الأربعاء 13 أيلول 2017 | 11:47 صباحاً بتوقيت دمشق
  • كيف ساهمت قوات النظام بخفض سعر الفروج في درعا

    إعداد: - تحرير :

    كيف

    درعا (قاسيون) – شهدت القرى والبلدات التي تسيطر عليها المعارضة السورية في درعا، انخفاضاً كبيراً في أسعار «الفروج النيئ»، وبعض المواد الأخرى المشتقة منه، إذ وصل سعر الكيلو الواحد إلى 500 ليرة سورية.

    وفي حديث خاص لوكالة «قاسيون» أكد المزارع «فريد العيد» أن سبب انخفاض الأسعار هو: «تنزيل كميات كبيرة من الدواجن لا تستوعبها المنطقة» مشيراً إلى أن المنطقة تستوعب «50000 طير، إلا أن المزارعين استقدموا أكثر من 150000».

    وأضاف «فريد» أنهم كانوا يرسلون الفائض إلى دمشق إلا أن: «حواجز الترفيق التي تستغل من خلالها قوات النظام التجار وتبتزهم، أجبرت التجار على بيع بضائعهم في المناطق المحلية»، لافتاً إلى أن «كلفة الزيادة للكيلو الواحدة في حال إرساله إلى دمشق تبلغ 50 ليرة سورية».

    يأتي هذا في ظل الانتعاش الاقتصادي البسيط التي تمر به المنطقة، نتيجة دخولها إلى اتفاق خفض التصعيد المُبرم في التاسع من تموز/ يوليو الماضي، إلا أن هذا الأمر لم يمنع قوات النظام المنتشرة على طريق درعا – دمشق، من ابتزاز التجار والاحتكار.

    سوريادرعاتخفيف التوترأسعارالفروجالمزارعين