الأحد 28 شباط 2016 | 11:2 مساءً بتوقيت دمشق
  • رسالة من المعارضة السورية إلى الأمين العام للأمم المتحدة: استمرار العنف في الهدنة يدفعنا إلى وسائل بديلة

    رسالة

    غازي عينتاب (قاسيون) – قالت «هيئة المفاوضات العليا»، الممثِّلة للمعارضة السورية، أن الانتهاكات المستمرة للنظام وحلفائه، التي تتعرَّض لها هدنة وقف إطلاق النار في البلاد، بعد دخولها اليوم الثاني، ستجعل من استئناف المفاوضات، التي تدعمها الأمم المتحدة «أمراً بعيد المنال».

    وقالت الهيئة، في رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة «بان كي مون» أن الانتهاكات ستقوض أيضا «الجهود الدولية لضمان استمرار الهدنة، وستؤدي إلى انهيار العملية السياسية، التي تبنتها الأمم المتحدة»، حسبنا نقلت «رويترز».

    وجاء في رسالة المعارضة أن «الهدف من قبول الهدنة المؤقتة هو المساعدة في تنفيذ ضرورات إنسانية، ضمن قرار مجلس الأمن الدولي 2254، لكن عدم إحراز تقدم في هذا الأمر، سيدفعنا إلى البحث عن بدائل أخرى، لحماية الشعب السوري، لذا فإن الأمر يتعين موقفا صارماً من مجلس الأمن، قبل فوات الأوان».

    ويقول مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا «ستيفان دي مستورا»، إنه ينوي استئناف محادثات السلام، في السابع من شهر آذار/ مارس، شريطة صمود وقف العمليات القتالية بشكل كبير.

    من جانبه، كان الأدميرال الأمريكي المتقاعد «جيمس ستافريديس»، القائد السابق لقوات حلف شمال الأطلسي، أن الخطة الاحتياطية (ب)، التي تحدث عنها وزير الخارجية الأمريكي، «جون كيري»، حال فشل اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا، تتضمن عملاً برياً، دون موافقة روسيا.

    صحيفة المانيةحومصالطائفة السنيةرامي مخلوف