loader
الثلاثاء 4 تموز 2017 | 5:7 صباحاً بتوقيت دمشق
  • «ألواح البوظ» المخرج الوحيد للسويين مع ارتفاع الحرارة

    «ألواح

    سوريا(قاسيون)-يعتمد أغلب الأهالي في الشمال السوري على «ألواح البوظ» للتغلب على الحر الشديد، مع انقطع الكهرباء المستمر، ومع عدم قدرة «الأمبيرات» على تشغيل البرادات المنزلية.

    ففي منطقتي إدلب وحلب كان يباع لوح البوظ، قبل موجة الحر بـ 600 ليرة سورية، بيد أن سعره ارتفع مع ارتفاع درجات الحرارة ووصل إلى 2000 ليرة.

    ويأتي ذلك لعدم وجود جهة رقابية، ولعدم قيام المجالس المحلية والشرطة بإصدار قرارات تضبط آلية، وأسعار اللوح، في أغلب المناطق.

    أما في ريف اللاذقية الشمالي من قرى ومخيمات، فإن الأهالي يستمدون المياه الباردة من الآبار الارتوازية والآبار العربية القديمة ومياه الينابيع.

    في حين يستعمل بعض الأهالي ألواح البوظ، إلى أنها ليست رائجة بشكل كبير وبلغ سعر اللوح بتلك المناطق إلى 1500 ليرة سورية.

    ويشار إلى أن المجلس المحلي في مدينة الأتارب كان قد أصدر أمس الاثنين قرارا بتحديد سعر اللوح بـ 600 ليرة سورية وسعر صهريج الماء بـ 3000، كخطوة للحد من التلاعب بالأسعار.

    سورياالشمال السوريالكهرباءريف إدلبإدلبحلبريف حلبليرة سوريةاللاذقيةريف اللاذقيةمدينة الأتاربالأتارب