الأربعاء 28 حزيران 2017 | 7:36 مساءً بتوقيت دمشق
  • توفر بالمواد الغذائية وانقطاع بالخدمات الرئيسية ... هكذا تعيشُ إدلب

    توفر

    إدلب (قاسيون) – بات الوضع الاقتصادي والمعيشي لسكان مدينة إدلب وريفها، مستقراً نوعاً ما، بوجود الخدمات التي تعتبر جيدة، إلا أن القصف العشوائي من جانب طيران النظام بات أمراً اعتيادياً ومتوقعاً.

    إذ تعتبر مدينة إدلب وريفها الخاضعة لسيطرة المعارضة، سوقاً رائجاً للمنتجات والسلع التركية التي يتم إدخالها عبر الحدود إلى الداخل، ويمكن وصف الوضع الاقتصادي في المناطق المحررة يسير نحو التحسن ببطيء.

    وتبقى المواد الغذائية موجودة، نظراً لتوفر خطوط إمداد من الريف للمدينة وصولاُ لمناطق أخرى، ومن جهة أخرى، المؤسسات الاستهلاكية والسوبر ماركت لا تزال تحتفظ بموادها ولم يمسها أحد أو يفرض عليها قوانينً بعد السيطرة على المدينة من قبل فصائل «جيش الفتح».

    في حين أن الكهرباء موجودة بالمدينة عبر الاشتراك الأسبوعي بظل ارتفاع أسعار الوقود والمحروقات، بالإضافة للمياه التي شهدت أزمة كبيرة دون التوصل لحل سوى استخدام الآبار والمياه الارتوازية، إذ يعود السبب الرئيسي لقطع المياه، هو مصدرها الرئيسي وعدم وجود محطات ضح رئيسية للمدينة. 

    ريف إدلبإدلبسورياشاحنات غذائيةالحدود السورية التركيةمواد غذائيةاقتصادخدمات صحيةمحطات كهرباءمضخات المياهاتصالات