الثلاثاء 1 كانون الأول 2015 | 5:15 مساءً بتوقيت دمشق
  • صاحب «رامة والتنين» الأديبُ المصري إدوار الخراط في ذمة الخلود

    صاحب

    القاهرة (قاسيون) - وافت المنيّة صباح اليوم، الثلاثاء، الأديبَ المصري «إدوار الخراط»، حسبما ذكرت عائلتهُ على مواقع التواصل الاجتماعي، في العاصمة المصرية «القاهرة»، عن عمرٍ ناهز الـ 89 عاماً.

     وقال «ميخائيل عطية»، أخصّائيُّ الحالات الحرجة، في مشفى «الأنجلو أمريكان»، حيث كان يعالج الأديب الراحل: «توفي الخراط في المستشفى صباح اليوم».

    وُلد «إدوار الخراط» من عائلةٍ قبطيّة، بمدينة الإسكندرية، في السادس عشر من شهر آذار/مارس عام 1926، وحصل على شهادة «ليسانس الحقوق» من جامعة الاسكندرية عام 1946.

    شارك الخراط في الحركة الوطنية الثورية، في الإسكندرية عام 1946، واعتقل لفترات طويلة، في معتقليَ (أبو قير، الطور)، وعمل في منظمة تضامن الشعوب (الإفريقية - الآسيوية) وفي منظمة الكتّاب الإفريقيين والآسيويين.

    بدأ الخراط كاتباً للقصة القصيرة، إلى جانب ترجماته الأدبية، التي نشر منها (الحرب والسلام) للكاتب الروسي، ليو تولستوي عام 1958، وقصص من رومانيا بعنوان «الغجرية والفارس» عام 1958، وقصص من إيطاليا بعنوان «شهر العسل المر» عام 1959، وله رواياتٌ عدة، أبرزها «رامة والتِنِّين»، التي اعتبرها النقاد، حدثاً أدبياً بارزاً، حيث اعتُمدت كمادةٍ تدريسيّة في جامعة باريس، بين عامي 1984 و 1986، تلتها رواية «الزمان الآخر».

    وعُرف الخراط في العشرين عاماً الأخيرة، بالغزارة اللافتة في الكتابة والنشر، إذ كان يصدر له كتابان أو ثلاثة في العام الواحد، على الرغم من تأخره في النشر عن أبناء جيله، حيث لم ينشر مجموعته القصصية الأولى «الحيطان العالية» إلا عام 1959، وأتبعها مجموعتهُ الثانية (ساعات الكبرياء) عام 1972، بينما نشر روايته الأولى «رامة والتنّين» عام 1979.

    ونال الخراط جوائز عدة، منها جائزة «نجيب محفوظ» من الجامعة الأمريكية بالقاهرة عام 1999، وجائزة الدولة التقديرية للآداب، في العام نفسه، كما فاز بجائزة ملتقى الرواية العربية الرابع، بالقاهرة في فبراير شباط 2008.

    حكومة النظامهيئة السلم الاهلي السرياني