الأحد 2 نيسان 2017 | 12:39 صباحاً بتوقيت دمشق
  • ضحايا ومفقودون بانهيار ات أرضية جنوب كولومبيا

    ضحايا

    وكالات (قاسيون)- قضى أكثر من مئتي شخص نَحبهم وأُصيب آخرون، بانجراف غير مسبوق للتربة في جنوب كولومبيا.

    وأحصى الصليب الأحمر 206 قتيلاً  و202 جريحاً و220 مفقوداً، بعد الكارثة التي ضربت في وقت متأخر من ليل يوم الجمعة مدينة «موكوا» مقر منطقة «بوتومايو» بجنوب كولومبيا، مع احتمال ارتفاع حصيلة الضحايا.

    وأعلن الرئيس الكولومبي «خوان مانويل سانتوس» حالة «الكارثة الرسمية» من أجل تسريع عمليات الإنقاذ، وقال: «للأسف، الأرقام الجديدة تصل إلى 193 قتيلا و202 جريح»، في حين أوضح مسؤول في الصليب الأحمر أن الرئيس يحصي عدد الضحايا الذين تم التعرف إلى هوياتهم جراء انزلاق التربة التي غمرت «موكوا» نتيجة ارتفاع منسوب النهر في المدينة.

    وتمكنت السلطات المحلية من استخراج نحو 93 جثة، بينهم نساء وأطفال، وتوجه سانتوس إلى موكوا برفقة عدد من الوزراء من أجل الإشراف على عمليات الإنقاذ.

    وأكد المدير العام للإغاثة في الصليب الأحمر الكولومبي «سيزار أوروينا» إن: «حصيلة الضحايا ترتفع بسرعة مخيفة».

    أما حاكمة منطقة «بوتومايو سوريل أروكا» فتحدثت عن كارثة غير مسبوقة، مضيفة أنه: «لم يتم العثور بعد على مئات الأسر، وهناك أحياء بكاملها لم تعد موجودة»، وأشارت الهيئة الوطنية لإدارة الكوارث إلى تضرر 300 أسرة على الأقل.

    هذا وشكلت السلطات مجموعة أزمة تضم مسؤولين محليين ووحدات عسكرية وفرقا من الشرطة والإغاثة لتنظيم أعمال البحث عن المفقودين وبدء إزالة مئات الأطنان من الركام

    كولومبياضحاياانهيارمفقودونجرحىحالة طوارئ