الأحد 15 تشرين الثاني 2015 | 7:31 مساءً بتوقيت دمشق
  • درعا تحبس أنفاسها... جيش فتح الجنوب ينذر عناصر شهداء اليرموك

    درعا

    درعا (قاسيون) - أمهل «جيش الفتح» في المنطقة الجنوبية، يوم الأحد، عناصر لواء شهداء اليرموك، المرتبط بتنظيم «داعش»، مدة 24 ساعة لتسليم أنفسهم وأسلحتهم، بعد ساعات من مقتل قائدهم محمد البريدي (الخال أبو علي) في مسقط رأسه ببلدة جملة ريف درعا الغربي.

    وجاء ذلك في بيان لقيادة «جيش الفتح»، تبنت فيه عملية ما سمتها «قتل رؤوس الخوارج المارقين، قادة لواء شهداء اليرموك في ريف درعا الغربي»، حيث قالت: «إننا في جيش الفتح الجنوب، نعلن عن مهلة مدتها 24 ساعة، تبدأ من ساعة صدور هذا البيان، موجهة لكل عناصر لواء شهداء اليرموك، الذين لم يصيبوا الدم الحرام».

    وتعهدت قيادة «جيش فتح الجنوب»، بإخلاء سبيل من يسلم نفسه وسلاحه، بقولها: «عهداً أمام الله ثم أمام أهل حوران، أن من يسلم نفسه؛ وسلاحه في هذه المدة، أن يخضع لدورة شرعية ويخلى سبيله».

    من جهتها القيادة العامة للواء شهداء اليرموك، نعت في بيان مختوم براية «راية العُقَاب» قائده محمد البريدي (الخال أبو علي) مع مجموعة من العناصر، مؤكدة استعدادها للمواجهات.

    وبايع مقاتلو لواء شهداء اليرموك، «أبو عبيدة قحطان» الأردني الجنسية، قائداً جديداً للواء، الذي تلقى ضربة قاصمة بمقتل (الخال أبو علي)، على يد قوات المعارضة، التي تخوض معه مواجهات منذ أشهر، أوقعت قتلى وجرحى من الطرفين.

    قتلى الوحدات الكرديةجيش الفتح تدمرايرانلواء شهداء الاسلام